هنية يطالب بتسيير قوافل جديدة الى غزة لكسر الحصار

هنية يطالب بتسيير قوافل جديدة الى غزة لكسر الحصار

طالب اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة الجمعة بمواصلة تسيير قوافل لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة معتبرا ان الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية الذي ينقل مساعدات انسانية ينذر بنهاية الحصار الاسرائيلي.

وقال هنية في خطبة صلاة الجمعة في المسجد "العمري" الكبير وسط مدينة غزة "لتستمر هذه القوافل وليكسر الحصار".

واشار الى انه اجرى اتصالات هاتفية مع مسؤولين عرب واجانب بينهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان "وطالبنا الجميع بتحمل مسؤولياته في التضامن وضرورة اتخاذ خطوات عملية لكسر الحصار" مضيفا "ان الاوان لانهاء الحصار".

وتابع هنية مخاطبا النشطاء الذين كانوا على متن السفن المحملة بالمساعدات الى غزة "رسالتكم وصلت ومساعداتكم وصلت، انتم كسرتم الحصار السياسي والاعلامي وانتم ستكونون سببا في كسر الحصار الاقتصادي عن غزة".

واوضح ان عددا من المتضامنين ابلغوه نيتهم ب"تنظيم قافلة جديدة عبر البحر لكسر الحصار عن غزة وقال احدهم سناتي ب 62 سفينة عدد سني الاحتلال".

وقال معلقا على الهجوم الاسرائيلي على سفن المساعدات ان "ما جرى سيكون له تأثير وتداعيات ايجابية على الحصار على غزة" مشيرا الى ان "مطالب رفع الحصار ما عادت تقتصر على الشعب" بل اصبحت مطلبا "للامم المتحدة ومجلس الامن والقوى العظمى".

وقال هنية ان "15 ايار/مايو 1948 كانت بداية النكبة وبداية الشرعية للاغتصاب للكيان الصهيوني لكن 31 ايار/مايو كانت وستكون بداية انتزاع الشرعية عن الاحتلال وبداية تقهقر المشروع الصهيوني".

واشاد هنية بفتح مصر معبر رفح الحدودي حتى اشعار اخر مؤكدا على "ضرورة فتح المعبر فتحا حقيقيا دائما كاملا غير منقوص". وتابع ان "غزة بحاجة الى المساعدات الغذائية والطبية نعم، ولكن ايضا بحاجة لمساعدات وقوافل لادخال مواد البناء لاعادة الاعمار ..هناك اكثر من 5000 اسرة مشردة لان هناك حصار".

وادى المصلون في الجامع العمري ومساجد مختلفة في قطاع غزة الصلاة على ارواح المتضامنين التسعة الذين قتلوا في الهجوم الاسرائيلي على سفن اسطول الحرية. وميدانيا شارك الاف الفلسطينيين في تظاهرات في غزة تضامنا مع القتلى واحتجاجا على منع السفن من الوصول لغزة.

ونظمت حركة حماس تظاهرة في مخيم النصيرات وسط القطاع رفعت فيها المتظاهرون اعلاما فلسطينة وتركية ورددوا هتافات تدعو لكسر الحصار.

كما نظمت حركة الجهاد الاسلامي تظاهرة مماثلة في خان يونس في جنوب قطاع غزة احتجاجا على الهجوم الاسرائيلي على اسطول الحرية ودعا المتظاهرون الى ارسال المزيد من القوافل لكسر الحصار الاسرائيلي. ورفع المتظاهرون صورا لاردوغان ولعدد من ضحايا الهجوم الاسرائيلي.