مشعل: كلما تأخر تبادل الأسرى ستكون مطالبنا أعلى في صفقة شاليط

مشعل: كلما تأخر تبادل الأسرى ستكون مطالبنا أعلى في صفقة شاليط

أكد رئيس المكتب السياسي المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل، أن الحكومة الإسرائيلية هي السبب في الفشل المتكرر في مفاوضات صفقة تبادل الأسرى بالجندي الأسير جلعاد شاليط، مشدداً على أن كلما تأخر الزمن فإن مطالب المقاومة الفلسطينية ستكون أغلى ثمناً.

وقال مشعل: "الحكومة الصهيونية هي من تتحمل نتائج فشل إتمام صفقة شاليط، وأقول.. لنا مطالب محددة وكلما تأخر الزمن ستكون مطالبنا أعلى لأننا لن نكتفي بشاليط".

وشدد مشعل بأن الرسالة العملية التي ينبغي أن نوصلها للعالم كله هي أن شاليط لن يبقى وحيداً في أيدي المقاومة الفلسطينية، "بل سنظل نأسر المزيد من الجنود الصهاينة حتى نفرج عن جميع أسرانا في سجون الاحتلال" حسبما قال مشعل.

وحول جهود الوسيط الألماني الذي أرسل عدة رسائل لحركة حماس حول مقترحات الاحتلال الصهيوني، قال مشعل: "أبلغنا الوسيط الألماني بأنه إذا كان الرد مخالفا لمطالبنا فإن هذا لن يجدي نفعاً ولا تأتي إلا إذا وافق الاحتلال على مطالبنا جميعاً"، منوهاً بأن المقاومة لن تفرج عن شاليط إلا إذا خضع نيتانياهو وقبل شروطهم.

وطالب مشعل بكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، مثمناً دور الدول التي شاركت في إرسال سفن لكسر الحصار عن غزة، داعياً إلى إرسال المزيد من هذه السفن لكسر الحصار.

وفي موضوع المصالحة الفلسطينية، أكد مشعل بأن محمود عباس تراجع عن تكليف وفد المصالحة وعاد بالدوامة نفسها بمطالبته لحماس بالتوقيع على الورقة دون الأخذ بملاحظاتها، داعياً عمرو موسى ووفد المصالحة بالضفة المحتلة إلى إعلان الجهة التي أفشلت جهود المصالحة.

وقال مشعل: "لقد اكتشفنا واكتشف الزعماء العرب جميعاً وجود فيتو أمريكي يمنع المضي قدماً في موضوع المصالحة"، مشدداً على أن حركة حماس لن توقع على الورقة المصرية للمصالحة إلا إذا أُخذ بملاحظاتها أولاً.