حماس وفتح تستئنفان لقاءات المصالحة..

حماس وفتح تستئنفان لقاءات المصالحة..

صرح مسؤول فلسطيني كبير في حركة "فتح"، اليوم الجمعة، أن حركتي فتح وحماس استأنفتا لقاءات المصالحة بينهما لإنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة بين الطرفين وسط أجواء ايجابية.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس في رام الله طالبا عدم كشف هويته إن "لقاء مهما جدا عقد مساء أمس، الخميس، في بيروت بين وفدين من حركتي حماس وفتح".

وأوضح أن عضو اللجنة المركزية لفتح عزام الأحمد وعضو المكتب السياسي لحماس أسامه حمدان ترأسا الاجتماع الذي عقد وبحضور مسؤولين من الحركتين.

وأضاف أن الجانبين استعرضا "نقاط الخلاف وناقشا بدقة قضية مأزق المصالحة بجو من التكتم على التفاصيل".

وتابع أن موفدي الحركتين "اتفقوا على استمرار الاتصالات بهدوء للتوصل إلى اتفاق يؤدي إلى التوجه الى القاهره لتوقيع الورقة المصرية وخلق جو تفاهمات بين الطرفين يؤدي إلى إنهاء الانقسام".

وقال المسؤول نفسه "نوقشت كل مقترحات المصالحة وأولها الاتصالات الثنائية التي استؤنفت قبل أسبوعين بين القياديين في الحركتين خليل الحية وعزام الأحمد بعد فشل الوساطات الفلسطينية والإقليمية لإنهاء الانقسام".

وأشار إلى أن "الأجواء الإيجابية للاجتماع تشير أكثر من أي وقت مضى إلى معرفة الخطر الجدي الذي يتهدد الجميع ومستقبل القضية الفلسطينية".