استشهدت زوجته وأبناؤه الخمسة في الحرب الأخيرة: استشهاد قيادي من كتائب القسام

استشهدت زوجته وأبناؤه الخمسة في الحرب الأخيرة: استشهاد قيادي من كتائب القسام

استشهد قيادي في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في حين أصيب 8 فلسطينيين آخرين في سلسلة غارات شنها الطيران الإسرائيلي على مواقع مختلفة في جنوب قطاع غزة الليلة الماضية.

وقال بيان صادر عن كتائب القسام، وصل موقع عــ48ـرب نسخة منه، إن القيادي عيسى عبد الهادي البطران (أبو بلال) وهو من مخيم البريج وسط قطاع غزة، قد استشهد فجر اليوم السبت في القصف الذي شنه طيران الاحتلال الحربي على مخيم النصيرات.

وأضاف البيان أن الشهيد البطران (40 عاما) يلتحق باستشهاده بزوجته وأبنائه الخمسة الذين استشهدوا في قصف استهدف منزلهم في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة.

وكان ثمانية فلسطينيين أصيبوا بجراح مختلفة في قصف جوي إسرائيلي لمقر أمني غرب غزة، كما شنت الطائرات الإسرائيلية سلسلة غارات استهدفت مناطق ومواقع مختلفة في القطاع.

وقالت مصادر فلسطينية إن طيران الاحتلال الحربي قد شن غارات متنوعة ضربت مناطق مختلفة في قطاع غزة. واستهدفت الغارات مجمعا أمنيا تابعا للحكومة الفلسطينية في القطاع، ومقر جهاز التدريب والحماية التابع لكلية تدريب الشرطة، ومجمع أنصار العسكري الذي يضم السجن العسكري.

وحال حذر الأجهزة الأمنية وعمليات الإخلاء التي قامت بها مسبقا في المقرات الأمنية دون وقوع المزيد من الخسائر.

وحسب مصادر طبية فلسطينية، وصل إلى مستشفى الشفاء عدة جرحى من مقر الرئاسة سابقا، ووصفت حالتهم بين متوسطة وخطيرة.

وفي رفح قال شهود عيان إن طيران الاحتلال قصف مساء الجمعة منطقة الأنفاق برفح جنوب القطاع.

يذكر أن صاروخا من طراز "غراد" قد سقط صباح أمس، الجمعة، في منطقة سكنية في عسقلان، وتسبب بأضرار كبيرة لأحد المباني السكنية وعدة مركبات، ولم تق إصابات بشرية. كما سقط في المجلس الإقليمي المسمى "أشكول" قذيفتي هاون، ولم ترد أية أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار. كما لم تعلن أية جهة فلسطينية مسؤوليتها.