"حماس": رسالة أوباما اضرار متعمد لمصالح شعبنا

"حماس": رسالة أوباما اضرار متعمد لمصالح شعبنا

قالت حركة "حماس"، اليوم، ان رسالة الرئيس الاميركي باراك أوباما الى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "كشفت زيف سياسة" وتشكل "اضرارا متعمدا لمصالح" الشعب الفلسطيني.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة في بيان صحافي: "ان رسالة اوباما للسيد محمود عباس كشفت زيف سياسة اوباما وخيبت آمال الشعب الفلسطيني وهي اضرار متعمد لمصالح شعبنا لصالح العدو الصهيوني والمصالح الاميركية".

واضاف ان "هذا يؤكد ان اي رهان من اي طرف على الادارة الاميركية لدعم حقوقنا هو رهان خاسر ومضيعة للوقت"، مؤكدا ان "الرهان يجب ان يكون على وحدة الصف الفلسطيني واعادة الاعتبار لبرنامج المقاومة كي ندافع عن حقوقنا واعادة الاعتبار للمشروع الوطني".

وقال البيان "إن استمرار العدو الصهيوني في عدوانه على غزة واستهدافه المدنيين؛ إمعان في جرائمه وارتكاب مجازره"، لافتاً الى أن "أهل غزة يدفعون ثمن الخطأ الكبير والخطيئة السياسية التي ارتكبتها لجنة متابعة مبادرة السلام العربية بحق شعبنا الفلسطيني بعد إعطائهم غطاءً واضحًا للمفاوضات المباشرة بين سلطة رام الله وحكومة الاحتلال الذي كان بحاجة إلى غطاء كي يشن هجماته على شعبنا ويستمر في التهويد و"الاستيطان" والتهجير".

ورأى برهوم أن "استجابة محمود عباس ولجنة متابعة مبادرة السلام العربية للضغوط الأمريكية والصهيونية ستضر كثيرًا بمصالح الشعب الفلسطيني، وتداعياتها خطيرة على حقوقنا وثوابتنا، ومن ثم على الدول العربية التي أعطت هذا الغطاء أن تكفِّرَ عن خطيئتها وتصحح هذا الخطأ بسحب التفويض والغطاء الأول والثاني الممنوح للسيد محمود عباس".