هنية يدعو "فتح" إلى لقاء حماس لبحث المصالحة

هنية يدعو "فتح" إلى لقاء حماس لبحث المصالحة

دعا رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، وفد حركة فتح المتواجد في قطاع غزة إلى الاجتماع مع قيادة حركة حماس، بعد انتهاء أيام بيت عزاء مدير عام جهاز المخابرات الفلسطينية السابق اللواء أمين الهندي، للحديث في أمور تتعلق بالمصالحة.

وقال هنية خلال زيارته برفقة وفد كبير من أعضاء حكومته وقيادة حماس لبيت العزاء بغزة في وقت متأخر مساء الخميس، نريد أن نجلس للحديث حول المصالحة بعد انتهاء العزاء.. نحن لا نقبل بما يحدث وحماس لا تلغي فتح ويجب أن تقوم العلاقة بيننا على الاحترام المتبادل والشراكة السياسية.

وتوفى اللواء الهندي الأربعاء بالعاصمة الأردنية عمان بعد صراع طويل مع مرض السرطان، وأوعز هنية في حينه بإجراء تسهيلات لدفنه في قطاع غزة وإقامة بيت عزاء له.

وتوجه هنية إلى عضوي اللجنة المركزية لحركة فتح، زكريا الأغا، وعبد الله الإفرنجي، بقوله: تعالوا نتفاهم على نقاط يتم التوقيع عليها.. نحن لا نقبل بما يحدث ولكن من الصعب أن نبني مصالحة ونوقع على ورقة ناقصة وبعد ذلك نشتبك بالسلاح، ونكرر التجارب السابقة، في إشارة إلى الاشتباكات المسلحة التي وقعت بين حماس وفتح بعد توقيعهما اتفاق مصالحة بمدينة مكة المكرمة في 8 فبراير 2007.

وأضاف هنية: نريد تحقيق مصالحة حقيقية لأنها ضرورة وطنية ويجب أن تقوم على أسس جيدة لشعب يمر في مرحلة تحرر وطني.

ومن جهته، قال عضو اللجنة المركزية لفتح عبد الله الإفرنجي، زيارة بيت العزاء خطوة طيبة من حركة حماس وإن شاء الله يتبعها خطوات أخرى في طريق المصالحة.

وأضاف: نريد أن نتفاهم فالجميع يريد المصالحة والفرصة موجودة.

وجدير بالذكر أن جثمان الراحل الهندي نقل إلى غزة ظهر الأربعاء من رام الله، برفقة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح زكريا الأغا وعضو اللجنة المركزية ومسؤول التعبئة والتنظيم عبد الله الإفرنجي، إضافة لمروان عبد الحميد، المستشار السياسي للرئيس محمود عباس.