كتائب القسام تتبنى عملية الخليل

كتائب القسام تتبنى عملية الخليل

أعلنت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس "المسؤولية الكاملة" عن عملية الخليل التي نفذت مساء اليوم، الثلاثاء، وأسفرت عن مقتل 4 مستوطنين.

وقال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام، في تصريحٍ صحفي، نشر على موقع الكتائب، إن هذه العملية تأتي كحلقة أولى من سلسلة عمليات في إطار الرد على جرائم الاحتلال.

وشدد على أن "هذه العملية بمثابة رد طبيعي على جرائم الاحتلال التي تطال شعبنا في الضفة المحتلة، ورد على جرائم المغتصبين الصهاينة واستهداف المساجد والمقدسات".

وقال إن هذه العملية توجه عدة رسائل، "الرسالة الأولى، أن المقاومة وبالرغم من حرب الاستئصال التي تتعرض لها على أيدي سلطة "فتح" والاحتلال هي باقية وموجودة وتستطيع أن تضرب في الوقت والمكان والزمان الذي تختاره".

وأضاف أن الرسالة الثانية، هي "التأكيد على استمرار المقاومة والجهاد، وأن هذه العملية تأتي في هذا السياق".

وحول تهديدات الاحتلال بشن عدوان رداً على هذه العملية، اكد أبو عبيدة، أن "الاحتلال يحاول أن يقلب المعادلة، فهذه العملية هي رد فعل على جرائم الاحتلال، وهي حق مشروع في وجه الجائم التي يشنها الاحتلال ضد شعبنا".

وقال: "الاحتلال مستمر في عدوانه، وهو لا يحتاج إلى مبررات لشن عدوانه، وما نقوم به هو رد فعل على هذه الجرائم".

وأشار إلى أن هذه العملية وقعت داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، واستهدفت المستوطنين، وبالتالي فهي عملية مشروعة ولا تعدو كونها ردة فعل على مجمل هذه الجرائم التي لا يمكن السكوت عليها، على حد قوله.