في لقائه مع الجالية الفلسطينية؛ عباس يؤكد مجددا أن المفاوضات ستتوقف اذا استؤنف الاستيطان..

في لقائه مع الجالية الفلسطينية؛ عباس يؤكد مجددا أن المفاوضات ستتوقف اذا استؤنف الاستيطان..

حذر رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، مجددا الجمعة من أن المفاوضات مع إسرائيل ستتوقف إذا استؤنف الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية عند انتهاء مدة التجميد.

وقال عباس خلال لقاء في نيويورك مع ممثلي الجالية الفلسطينية في الولايات المتحدة "من واشنطن انطلقت المفاوضات المباشرة لكن قلنا لإسرائيل وللإدارة الأمريكية لن تستمر المفاوضات إذا لم يتوقف الاستيطان، وأنا أقول كلمة واحدة، إذا لم يتوقف الاستيطان ستتوقف المفاوضات".

وأضاف عباس "أن نهاية فترة التجميد تصادف يوم السادس والعشرين من الشهر الجاري وإذا كان الجواب الإسرائيلي غير ايجابي باستمرار تجميد الاستيطان فنحن سنوقف المفاوضات وسنكون إسفين على هذه الفرصة أن تضيع".

وتأتي زيارة عباس إلى نيويورك حيث يشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، في وقت تتعثر المفاوضات المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين التي استؤنفت برعاية الولايات المتحدة بداية أيلول/سبتمبر بسبب مواصلة الاستيطان في الضفة الغربية المحتلة.

تجدر الإشارة إلى أن التقارير الإسرائيلية عن لقاء عباس مع عدد من قادة اليهود في الولايات المتحدة قد أفادت أن عباس قد ألمح إلى استعداده لمواصلة المفاوضات مع مواصلة الاستيطان، ونقل عنه قوله إنه لا يستطيع الجزم بأنه سيترك المفاوضات في حال استمر البناء الاستيطاني.

كما نقلت عن مصادر فلسطينية قولها إنه من الممكن الاستمرار بالمفاوضات مع استمرار جزئي ما في البناء الاستيطاني، وخاصة في الكتل الاستيطانية التي تطالب إسرائيل بأن تبقى تحت السيادة الإسرائيلية ضمن أي تسوية يمكن التوصل إليها.

إلى ذلك، ورغم الضغوط الدولية، ترفض إسرائيل حتى الآن تمديد العمل بقرار تجميد البناء في مستوطنات الضفة الغربية الذي دخل حيز التنفيذ قبل عشرة أشهر وينتهي العمل به الأحد.

ودعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إسرائيل الخميس إلى تمديد العمل بقرار تجميد الاستيطان في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال "لقد أحدث التجميد الإسرائيلي للاستيطان فرقا على الأرض وأسهم في خلق مناخ موات للمفاوضات، إن موقفنا إزاء هذا الموضوع معروف، نحن نرى انه يجب تمديد العمل بقرار التجميد".


من جهته، اعلن وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الخميس في نيويورك إن "العالم لن يفهم" لماذا لم تعمد إسرائيل الأحد إلى تمديد مذكرة تجميد الاستيطان في الضفة الغربية.

وقال لوكالة فرانس برس "سوف نرى مساء الأحد ولكن يبدو لي الآن أنه من الضروري أن نقول للقادة الإسرائيليين إن العالم لن يفهم لماذا لم تؤخذ هذه المبادرة تجاه الذين مدوا اليد وهم أفضل المؤيدين للسلام"، في إشارة إلى رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس الذي التقاه مساء الأربعاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة.