الأحمد: أبواب المصالحة فتحت والاتفاق على 3 من 4 نقاط خلافية..

الأحمد: أبواب المصالحة فتحت والاتفاق على 3 من 4 نقاط خلافية..

 

أكد رئيس كتلة "فتح" في المجلس التشريعي، النائب عزام الأحمد عضو البرلمان العربي الذي بدأ أعماله الثلاثاء أن أبواب المصالحة الفلسطينية- الفلسطينية فتحت على مصراعيها.

وكشف عزام الأحمد أن نتائج المباحثات بين فتح وحماس أسفرت عن اتفاق الحركتين على ثلاث نقاط من النقاط الأربع الخلافية والتي تضمنتها الورقة المصرية، مشيرا إلى أن هناك نقطة واحدة فقط سيتم النقاش والبحث بشأنها بين حركتي فتح وحماس في الاجتماع المزمع عقده في دمشق في الأسبوع الأول من أكتوبر المقبل، موضحا أن "النقطة الرابعة والأخيرة تتعلق بمسألة الأمن الداخلي وإعادة تشكيل وبناء الأجهزة الأمنية".

وأضاف أنه بعد الانتهاء والاتفاق على تلك النقطة سيتم التوجه إلى القاهرة للتوقيع على الورقتين "المصرية" و"الفلسطينية- الفلسطينية" لتنتهي بذلك مسألة الانقسام الفلسطيني.

جاءت تصريحات الأحمد على هامش مشاركته في اجتماعات الدورة العادية الثانية للبرلمان العربي التي اختتمت أعمالها.

وتابع "أن البرلمان العربي استضاف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل واستضافني شخصيا كممثل لحركة (فتح) حتى يبحث ماهية الجهود التي بإمكانه أن يبذلها إضافة إلى الجهود التي تبذل من أطراف عربية أخرى من اجل تحقيق التوافق بين الحركتين".

وكان البرلمان العربي قد أكد من خلال تقرير لجنة الشؤون السياسية والخارجية عقب لقاء مشعل والأحمد أن هناك تطورات ايجابية ملحوظة في تذليل جميع العقبات التي كانت تعترض سبيل المصالحة الفلسطينية. وأشار بيان اللجنة إلى أن مشعل والأحمد وجها الشكر للدول العربية وخاصة الكويت والسعودية ومصر وسورية وقطر وليبيا والسودان واليمن على مساندتها وتشجيعها للفرقاء الفلسطينيين بضرورة انجاز المصالحة.