عباس يلمح الى امكانية الاستقالة

عباس يلمح الى امكانية الاستقالة

ألمح رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، إلى إمكانية الاستقالة من منصبه في حال فشلت المفاوضات مع إسرائيل، وذلك خلال لقاء في عمان مع أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني، كما نقل عنه احد المشاركين الخميس.

وقال خالد مسمار المستشار الإعلامي في المجلس الوطني والذي شارك في الاجتماع مساء الأربعاء لوكالة فرانس برس إن عباس "سيضع النقاط على الحروف في قمة سرت وقد ألمح في اجتماعه مع أعضاء المجلس الوطني إلى أمور جديدة وهامة سيطرحها على وزراء الخارجية العرب في القمة الاستثنائية".

وأكد أنه "من ضمن ما المح إليه الرئيس هو تقديم استقالته، فقد قال أمام أعضاء المجلس إن "هذا الكرسي ربما اجلس عليه لأسبوع واحد فقط"، مضيفا "اعتقد أن الكلام بوضوح اكبر سيكون في سرت".

وسيشارك عباس الجمعة في اجتماع لجنة المتابعة العربية في سرت بليبيا قبل يوم من انطلاق القمة العربية الاستثنائية فيها. وسيناقش اجتماع لجنة المتابعة مصير المفاوضات مع إسرائيل في ظل رفضها وقف الاستيطان.

وكانت قيادتا منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح جددتا بداية الأسبوع الحالي التأكيد على الموقف الفلسطيني القاضي بـ"عدم استمرار المفاوضات في ظل استمرار الاستيطان".

وكرر الرئيس عباس هذا الموقف خلال اجتماعه بأعضاء المجلس الوطني مؤكدا "أنه لا يمكن أن يكون هناك مفاوضات مع إسرائيل في ظل الاستيطان"، حسب ما نقل عنه مسمار.

وأشار إلى أن عباس قد أطلع المجلس على اللقاء الأخير بينه وبين نتانياهو والذي استمر لأربع ساعات تحدثا خلاله في العمق لكن نتانياهو قال إن "لا وقف للاستيطان"، فقال أبو مازن إذا لا مفاوضات".

من جهة أخرى، أشار مسمار إلى أن عباس "تحدث عن ضغوطات اقتصادية هائلة تواجه السلطة إضافة إلى موضوع تهويد القدس، والعرب لم يقدموا للسلطة حتى الآن ما تعهدوا به من دعم في سرت سابقا للحفاظ على الصمود الفلسطيني في القدس".