أطراف عربية اقترحت على عباس الإستمرار في المفاوضات

أطراف عربية اقترحت على عباس الإستمرار في المفاوضات

 نقلت وكالة أسوشيتيد برس الأميركية للأنباء عن مصادر دبلوماسية عربية اليوم في سرت الليبية قولها إن دولاً عربية تعتزم الإقتراح على رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، الإستمرار في المفاوضات المباشرة مع اسرائيل على الرغم من عدم تمديد تجميد الإستيطان في الضفة الغربية، وذلك لتفادي إنهيار المفاوضات،  فيمااعلن دبلوماسي عربي لوكالة "فرانس بريس" ان لجنة المتابعة العربية ستعطي الادارة الاميركية مهلة شهر اضافي لمحاولة احياء المفاوضات الفلسطينية-الاسرائيلية المتعثرة بسبب الاستيطان الاسرائيلي، قبل دراسة البدائل.

واعتبر الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى اليوم ان "الظروف سلبية ولا تساعد" على المضي في المفاوضات المباشرة".
وقال موسى في تصريح صحافي ادلى به في سرت ردا على سؤال عن البدائل التي يمكن ان يتم اللجوء اليها في حال وقف المفاوضات المباشرة "هناك بدائل كثيرة منها الذهاب الى مجلس الامن ونحن متفقون على هذا الامر ولكن في الوقت الذي نحدده".

واضاف في اشارة الى اجتماع لجنة المتابعة العربية بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمناقشة مصير المفاوضات المباشرة في ظل استمرار الاستيطان الاسرائيلي، "سنستمع مساء الى الرئيس ابو مازن وسنناقش الظروف الجارية التي ستشكل بداية النظر في بدائل متعددة في ظل الموقف الشديد السلبية للحكومة الاسرائيلية".

وتابع "ان الظروف سلبية ولا تساعد على المضي في المفاوضات المباشرة".

وعن تخوفه من استخدام الولايات المتحدة الفيتو للاعتراض على اي قرار قد يصدر عن مجلس الامن ضد اسرائيل قال موسى "انا غير متخوف الا ان علينا ان نحدد الوقت المناسب" للتوجه الى مجلس الامن.

واضاف في اشارة الى مأزق المفاوضات المباشرة "لا يستطيع العرب كما لا يستطيع ابو مازن ان يدخل في هذا المسار ليس فقط لانه غير مضمون بل ايضا لانه ضار".

وعن الانباء الصحافية التي تحدثت عن احتمال تقديم الرئيس الفلسطيني استقالته قال موسى "سنستمع اليه وسنناقش الوضع لكننا لن نقول له ما عليه ان يفعل".

 على صعيد آخر،  اعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم في سرت بليبيا ان وزراء الخارجية العرب اتفقوا على رفع توصيات تتعلق بمنظومة العمل العربي المشترك الى القمة السبت بعد ظهور اختلافات بالرأي في شأنها، في حين قر الرأي على ارجاء البحث في انشاء رابطة الجوار الاقليمية الى القمة المقبلة.

وقال الوزير السوري في تصريح صحافي ادلى به عصر الجمعة تعليقا على ما تم التوصل اليه بالنسبة الى جدول اعمال القمة الرسمي "بالنسبة الى اصلاح الجامعة العربية كانت هناك وجهات نظر كلها تصب في موضوع الحاجة الى اصلاح العمل العربي المشترك وتفعيله".

واضاف "هناك من رأى ان هذا يبدأ باعادة هيكلة الجامعة العربية، وهناك من رأى انه يبدأ بالتركيز على العامل الاقتصادي من خلال اقامة بنى تحتية والسماح للمواطنين بالتنقل بما في ذلك رؤوس الاموال، في حين كان هناك من رأى ان التدرج في ذلك قد يكون امرا مفيدا".

وتابع المعلم "سترفع هذه التوصيات جميعها الى القمة الاستثنائية لاتخاذ القرار المناسب" في اشارة الى قمة السبت في سرت.

اما بالنسبة الى النقطة الثانية على جدول اعمال القمة العربية الاستثنائية والمتعلقة بمشروع للامين العام للجامعة العربية عمرو موسى حول "سياسة الجوار العربي ومقترح اقامة رابطة الجوار الاقليمية"، قال المعلم انه "تم الاتفاق قبل قليل على ان يستمر هذا البند على جدول اعمال مجلس الجامعة وان تشكل لجنة وزارية مصغرة لدراسته مع مجموعة خبراء بحيث يعرض على القمة العربية القادمة".