"حماس" تعلن موافقة "فتح" على إجراء الحوار في دمشق

"حماس" تعلن موافقة "فتح" على إجراء الحوار في دمشق

اعلنت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) اليوم انها اتفقت مع حركة فتح على اللقاء في دمشق خلال ايام لمتابعة بحث ملف المصالحة الفلسطينية الذي تاجل بعد ان كان مقررا في 20 تشرين الاول/اكتوبر في العاصمة السورية بسبب خلافات حول المكان.

واكد عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحماس لوكالة فرانس برس في دمشق ان "حماس وفتح اتفقتا على انعقاد اللقاء المخصص لمتابعة البحث في ملف المصالحة الفلسطينية في دمشق".

واشار الرشق الى ان "التشاور مازال جاريا للاتفاق على موعد هذا اللقاء" الذي توقع ان يعقد "خلال الايام القليلة القادمة". واضاف الرشق "ان هذا الاتفاق يدل على ان حركة فتح قد تجاوزت مسالة مكان انعقاد اللقاء في دمشق".

وكانت حركة حماس اعلنت تأجيل لقائها مع فتح والذي كان مقررا في 20 تشرين الاول/اكتوبر في دمشق بسبب خلافات حول مكان انعقاده.

وافادت انباء صحافية ان طلب فتح نقل اللقاء من دمشق جاء بعد تلاسن جرى بين الرئيس عباس والرئيس السوري بشار الاسد حول جدوى المفاوضات مع اسرائيل اثناء القمة العربية التي استضافتها مدينة سرت الليبية في التاسع من تشرين الاول/اكتوبر.

وكان وفدان رفيعا المستوى من حماس وفتح اتفقا خلال لقاء "اخوي وودي" في دمشق اواخر ايلول/سبتمبر على عقد اللقاء في 20 اكتوبر/تشرين الاول. وترأس الوفدين يومها خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس وعزام الاحمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

وكانت مصر تقوم بدور الوسيط بين الحركتين الا انها ارجأت الى اجل غير مسمى توقيع اتفاق المصالحة الفلسطينية بعدما رفضت حماس توقيعه في الموعد الذي كانت القاهرة حددته وهو 15 تشرين الاول/اكتوبر 2009.