أبو ليلى لـ"عرب48": "نتائج اجتماع ابو مازن وشارون لا تكفل خلق اجواء من الطمأنينة"

أبو ليلى لـ"عرب48": "نتائج اجتماع ابو مازن وشارون لا تكفل خلق اجواء من الطمأنينة"

قال عضو المكتب السياسي للجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين، قيس عبد الكريم (ابو ليلى)، ان النتائج التي تمخض عنها اجتماع ابو مازن وشارون غير كافية لخلق اجواء من الطمأنينية في صفوف القوى والفصائل الوطنية والإسلامية، مضيفا ان المطلوب هو القيام بخطوات سياسية وأمنية وانسانية يمكنها حقا بناء الثقة بين الجانبين.

واضاف عبد الكريم في حديث ادلى به لمراسلة "عرب 48" في غزة / الفت حداد تعقيبا على القمة الاسرائيلية – الفلسطينية، ان الامور المطلوب من اسرائيل القيام بها، تتضمن بالاساس: انسحاب القوات الاسرائيلية من مدننا وقرانا ووقف اعمال القتل والاغتيال، واصدار بيان لا لبس فيه ينص بشكل واضح على قيام دولة فلسطينية ذات سيادة. واضاف: يمكن لخطوات فعلية كهذه فسح المجال لاطمئنان القوى الفلسطينية والشعب الفلسطيني بشأن المستقبل .

واعتبر ابو ليلى ما نشر عن نية اسرائيل الافراج عن تيسير خالد، عضو المكتب السياسيى للجبهة الدموقراطية، وعن احمد ابو السكر، اقدم معتقل فلسطيني، اضافة الى 100 معتقل ادارى آخر، خطوات رمزية فى الاتجاه الصحيح، الا انها غير كافية، ويجب استكمالها بالافراج عن كافة المعتقلين السياسين فى السجون الاسرائيلية، مشيرا الى ان تيسير خالد لم تكن هناك اى تهم موجهة اليه بل كان يخضع للاعتقال الادارى .

واوضح ابو ليلى انه خلال اتصاله مع رئيس الوزراء الفلسطينى للاطلاع على ما تم التوصل اليه فى الاجتماع مع شارون اوضح له ابو مازن انه لم يتم احراز تقدم جوهري فى المحادثات، خاصة ان الجانب الاسرائيليى اكد ضرورة البدء بتطبيق خطوات امنية فيما اصر الجانب الفلسطينى على ان خطة الطريق تحتم على الجانبين اصدار بيانين متوازيين من يتم فيهما الاعتراف المتبادله بحقوق كل دولة بالعيش بحرية وكرامة واستقلال .