أحمد يوسف ينفي بأنه صرح لصحيفة بريطانية بأن حماس قريبة من الاعتراف بإسرائيل

أحمد يوسف ينفي بأنه صرح لصحيفة بريطانية بأن حماس قريبة من الاعتراف بإسرائيل

نفى الدكتور أحمد يوسف مستشار وزارة الخارجية في الحكومة المقالة ما نشرته صحيفة "إيكونومست" البريطانية على لسانه أن حركة "حماس" باتت قريبة من الاعتراف بدولة الاحتلال ، لافتًا إلى أن هناك خطأ في الفهم لدى مراسل الصحيفة أو تلاعبًا في الترجمة.

وقال يوسف في تصريحات صحفية اليوم الأحد "أنه حسب القانون الدولي فإنه ليس هناك ما يلزم الفلسطينيين بالاعتراف بالاحتلال , ولا يوجد نصٌّ قانونيٌّ دوليٌّ بذلك", معتبراً أن الاحتلال يحاول أن ينتزع الاعتراف بوجوده، وهو مغتصبٌ قائمٌ على حقوق الآخرين.

وأكد أنه لا يمكن للفلسطينيين أن يعترفوا بحق المغتصب في أرضهم، كما أن هناك حقوقًا وثوابت للفلسطينيين على المجتمع الدولي أن يعالجها، وأن يعمل على إعادتها إليهم".

وأشار مستشار وزارة الخارجية إلى أن قضية الاعتراف بالاحتلال أمرٌ مفروغٌ منه؛ حيث إنها مخالفة للقانون الدولي، ولا يمكن أن تكون, موضحاً "أنه لا يُعقل أن يُطلب من شعبٍ محتلٍّ أن يعترف بمن اغتصب أرضه، بل المطلوب من الصهاينة أن يعترفوا بحقوق الشعب الفلسطيني".

وحول ما نشرته الصحيفة البريطانية عن قبول "حماس" بتهدئة طويلة الأمد، قال يوسف "نحن قلنا إننا مع تهدئة شاملة ومتبادلة ومتزامنة، ونرفض أن تكون هناك تهدئة من جانبنا، وأن يستفرد الاحتلال بالشعب الفلسطيني من جانبٍ آخر، ونحن لنا حق الدفاع عن شعبنا وأرضنا".

وكانت صحيفة "إيكونومست" البريطانية قد ادَّعت تصريح يوسف بأن "حماس" باتت قريبة جدًّا من الاعتراف بإسرائيل؛ الأمر الذي نفاه المستشار الفلسطيني.


"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص