أرتفاع عدد الشهداء في قطاع غزة إلى ستة وشهيد من كتائب شهداء الأقصى في نابلس وإصابة 4 من جنود الاحتلال

أرتفاع عدد الشهداء في قطاع غزة إلى ستة وشهيد من كتائب شهداء الأقصى في نابلس وإصابة 4 من جنود الاحتلال

اعلنت مصادر فلسطينية عن ارتفاع عدد الشهداء في قطاع غزة الذين سقطوا بنيران الاحتلال يوم أمس الثلاثاء الى ستة؛ خمسة منهم من سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي وسادس من الوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية .

وقالت مصادر طبية ان عمر خليل (21عاما) قائد ميداني في الوية الناصر صلاح الديناستشهد متأثرا بجراح اصيب بها صباح الثلاثاء في منطقة الفخاري بخان يونس جنوب قطاع غزة، نتيجة استهداف مجموعة من المقاومين بصاروخ من طائرة استطلاع.

كما استشهد محمد ابو مصطفى 21 عاما متاثرا بجراحه التى اصيب بها خلال تصديه لقوات الاحتلال التي توغلت فجر اليوم فى منطقة الفخار شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة .

وكانت سرايا القدس اعلنت فى وقت سابق عن استشهاد ثلاثة من عناصرها كانوا قد تحصنوا في أحد المنازل أثناء محاولتهم مقاومة الأليات الاسرائيلية المتوغلة فيما اصيب رابع عندما باغتتهم طائرة اسرائيلية بقصف المنزل الذي تحصنوا بداخله شرقي رفح.

وحسب مصادر طبية فان الشهداء وصلوا المشفى الاوربى اشلاء مقطعة ومشوهة بالكامل وقد حرقت بفعل القصف الاسرائيلي للمكان.

وعلى صعيد متصل قامت الدبابات الاسرائيلية ولأول مرة بقطع طريق صلاح الدين بمحاذاة الفخاري جنوب قطاع غزة. وأكد شهود عيان ان الدبابات المتمركزة قبالة مصنع ابو طه القريب من منطقة صوفا قطعت الطريق بين رفح وخانيونس من الجانب الشرقي، وذلك في توغل هو الأوسع من نوعه في رفح والثاني في قطاع غزة منذ الانسحاب الاسرائيلي.

يذكر أن قوات الاحتلال قد توغلت مئات الأمتار في مناطق الفخاري والعمور شرق خان يونس، وباشرت بإطلاق الرصاص والقذائف تجاه أراضي ومنازل المواطنين. وكانت سرايا القدس أعلنت في وقت سابق أن أحد مقاوميها استشهد، وأصيب إثنان آخران بجراح نتيجة سقوط قذيفة اسرائيلية عليهم شمال بيت حانون شمالي قطاع غزة.

وشهد شمال القطاع توغل آخر ولكنه محدود، حيث أكدت كتائب القسام انها فجرت عبوة جانبية ناسفة في دبابة اسرائيلية شرقي بلدة بيت حانون كانت متوغلة بالمكان في قرابة الساعة الثانية فجراً.

وقالت القسام إنها فجرت عبوة جانبية ثانية في قوة اسرائيلية راجلة كانت متوغلة في ذات المكان في الثانية فجر اليوم الثلاثاء.

وأعلنت ألوية الناصر صلاح الدين وكتائب المقاومة الوطنية عن قصف المجدل بصاروخ ناصر 4 وسيديروت بصاروخ ناصر 3 في السابعة من صباح اليوم الثلاثاء.

وأكدتا في بيان مشترك ادر عنهما على تمسكهما بخيار المقاومة متوعدتين الاحتلال بتلقينه درساً في كل مكان من اماكن تواجده حسب البيان .
ومن جهتها أفادت تقارير إسرائيلية أن 4 من جنود الاحتلال الإسرائيلي قد أصيبوا، اليوم الثلاثاء، جراء تعرض دبابتهم للقصف بقذيفة آر بي جي خلال عملية للجيش في جنوب قطاع غزة. وعلم أن النيران قد اشتغلت بالدبابة بعد تعرضها للقصف، ما أدى إلى إصابة الجنود الأربعة.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فقد وصل عدد الشهداء إلى 5، سقط منهم ثلاثة في الاشتباكات جنوب القطاع، في حين سقط منهم إثنان خلال ساعات الليل في شمال قطاع غزة خلال توغل للكتيبة 12 من "غولاني".

وجاء أن عمليات الجيش، الكتيبة 51 من "غولاني" بمساعدة قوات أخرى، تتركز في جنوب قطاع غزة إلى الجنوب من معبر "صوفا" في الأراضي الفلسطينية منذ ساعات الليل.

ونقل عن مصادر في الجيش أن الحديث عن عملية عادية لتدمير البنى التحتية للمقاومة في المنطقة.

وفي سياق ذي صلة أشارت المصادر ذاتها إلى أن قوات الاحتلال تواصل حملاتها الاعتقالية في الضفة الغربية، حيث قامت باعتقال 12 فلسطينيا بزعم أنهم "مطلوبون" في مناطق نابلس وجنين ورام الله.

اعلنت كتائب شهداء الاقصى- مجموعات فرسان الليل- عن استشهاد احد عناصرها فجر اليوم، الثلاثاء، وإصابة إثنين آخرين جراء انفجار غامض وقع في البلدة القديمة وسط مدينة نابلس بعد منتصف الليل.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية في مستشفى رفيديا غرب المدينة أن سليمان القصاص (20 عاما) وصل الى المستشفى وهو في حالة موت سريري نتيجة إصابته البليغة وقد اعلن عن استشهاده بعد ساعات قليلة من وصوله المستشفى.

وجاء أن الشهيد وصل مبتور اليدين، في حين كان جزء من الرأس مفصولا عن الجسم من قوة الانفجار.

ونقل عن مهدي أبو غزالة أحد قادة الكتائب والناطق الاعلامي باسمها قوله إن انفجاراً غامضاً وقع في شارع النصر في البلدة القديمة من نابلس أدى الى استشهاد أحد عناصرها واصابة اثنين أخرين بجراح وانها فتحت تحقيقا في الحادث.

واتهم أبو غزالة قوات الاحتلال الاسرائيلي وعملاءه بزراعة عبوة ناسفة في مكان يتجمع فيه عناصر من الكتائب وقال إن الكتائب تنتظر نتائج التحقيق.

وكانت عدد من الدوريات التابعة لقوات الاحتلال الاسرائيلي اقتحمت مدينة نابلس بعد منتصف الليلة الماضية واعتقلت المواطن زياد مريش ( 40 عاما) من سكان شارع حلاوة جنوب المدينة.