أسرى فلسطين يفوتون على الاحتلال احداث تصدع في جدار المقاومة

أسرى فلسطين يفوتون على الاحتلال احداث تصدع في جدار المقاومة

رفض اربعة أسرى آخرين من الاسرى الفلسطينيين المحكومين بالسجن المؤبد في اسرائيل، الادلاء، اليوم الاثنين، بافادات ضد المناضل مروان البرغوثي، الذي بدأت المحكمة، امس الأحد، الاستماع الى افادات شهود الادعاء العام في القضايا الملفقة ضده.

وكانت السلطات الامنية الاسرائيلية قد احضرت الاربعة الى قاعة المحكمة للادلاء بافاداتهم، كما فعلت مع ثلاثة اسرى آخرين، أمس، الا انهم رفضوا الادلاء باية افادة، ليفوتوا بذلك على محاولات اجهزة الامن والمخابرات الاسرائيلية احداث تصدع في جدار المقاومة الفلسطينية.

وفي اطار محاولات جهاز المخابرات الاسرائيلي النيل من مكانة مروان البرغوثي، واحداث تصدع بينه وبين الرئيس عرفات، روجت الاجهزية الامنية الاسرائيلية، اليوم، لاشاعة تزعم ان البرغوثي اتهم خلال التحقيق معه، الرئيس الفلسطيني باستغلاله. وزعمت المخابرات قول البرغوثي ان عرفات كان يطلب منه وقف العمليات عندما كان يريد ذلك، ويصمت عندما لا يريد وقفها فيفهم المقاومون بأنه منحهم الضوء الأخضر.

يشار الى ان البرغوثي يرفض اصلا ان تكون له اي علاقة بالعمليات التي تحاول سلطات الامن الاسرائيلية الصاقها به، وعليه من الغريب الادعاء بأنه قال مثل هذه الاقوال التي تتناقض مع نفيه لاي علاقة بالعمليات.

وكانت المحكمة المركزية في تل أبيب ، قد بدأت، امس، الاستماع الى افادات الشهود "في " التهم" الموجه الى المناضل الفلسطيني، أمين سر حركة فتح في الضفة الغربية، مروان البرغوثي، وذلك وسط امتناع البرغوثي وطاقم الدفاع عن المشاركة في مداولات الجلسة ورفض الاعتراف بصلاحية المؤسسة القضائية الاسرائيلية بمحاكمة البرغوثي والقيادات الفلسطينية. وكانت هيئة المحكمة قد اضطرت في بداية الجلسة الى اخراج الشهود الثلاثة الذين استدعتهم النيابة الاسرائيلية للاداء بشهادات في جلسة اليوم بعد ان رفض الشهود وهم : ناصر ابو حميد، بلال البرغوثي، اسماعيل الغدايدة الادلاء بـ "شهادات" من منطلق عدم اعترافهم بمصداقية وشرعية المحاكمة.

وقد استمعت المحكمة الى شهادتين ادلى بهما احد افراد طاقم التحقيق مع البرغوثي وشهادة اخرى ادلى بها شاهد من الاستخبارات الاسرائيلية، دون ان يوجه محاميي الدفاع الاسئلة الى الشهود.

وشدد المحامي، رياض الانيس في حديث مع موقع " عرب48" على ان المناضل البرغوثي يصر على موقفه ويرفض بشدة الاعتراف بصلاحية القضاء الاسرائيلي بمحاكمته وعليه امتنع طاقم المحامين في جلسة اليوم عن توجيه الاسئلة الى الشهود او الرد على ادعاءات النيابة العامة .

واوضح الانيس ان المحكمة تحضر لمسرحية وان طاقم الدفاع والبرغوثي يصران على رفض استدعاء الشهود او توجيه الاسئلة و الاستماع الى اقوالهم...الامر الذي يعني ان مداولات الجلسة ستنحصر بين هيئة القضاة والنيابة العامة .

ورجح المحامي الانيس ان تنتهي محاكمة البرغوثي خلال الايام القادمة القليلة مؤكدا على ان ما سيخرج عنها من قرارات تفتقد المصداقية وستكون غير عادلة ليس فقط كونها لا تملك الصلاحية القانونية بمحاكمة المناضل الفلسطيني مروان البرغوثي بل من حيث اجرائها وانحصارها بين طرفين وهما هيئة القضاة والنيابة العامة .

يشار هنا الى ان هيئة القضاة كانت رفضت في مستهل جلسة امس طلب البرغوثي إعفاء المحامين الذين يمثلونه، حيث يشارك المحامين عبر التواجد في القاعة فقط .