أسير من منطقة نابلس يتعرض لاعتداء وحشي بسبب منعه سجّانا إسرائيليا من الدّوس على القرآن الكريم

أسير من منطقة نابلس يتعرض لاعتداء وحشي بسبب منعه سجّانا إسرائيليا من الدّوس على القرآن الكريم



أكد ذوي المعتقل حمادة شحادة (28 عاما)ً من قرية عوريف جنوب نابلس بأن ابنهم المعتقل في سجن بتاح تكفا داخل الخط الأخضر، تعرض اليوم إلى اعتداء من قبل إدارة السجن في أعقاب قيامه بدفع أحد حراس السجن بسبب قيام هذا الحارس بالاعتداء على نسخة من القرآن الكريم كانت بحوزته.

وحسب ذوي المعتقل فقد قال نجلهم حمادة شحادة في اتصال هاتفي معهم بأنه نشب شجار بينه وبين أحد السجانين خلال ( الفورة ) حيث أصر السجان على أن يترك شحادة الصلاة ويعود إلى قسمه فوراً وعندما واصل شحادة الصلاة قام السجان بشتمه وضربه ما أدى الى سقوط نسخة من القرآن الكريم على الارض وخلال ذلك تعمد السجان الاسرائيلي أن يدوس على المصحف الشريف بقدميه.

وتابع شحادة إنه في أعقاب قيام السجان بالدوس على القرآن قمت بمهاجمته والاشتباك معه حيث انقض علي عدد من السجانين ونقلوني إلى العزل الانفرادي ووضعت في زنزانة ضيقة مكبل اليدين والقدمين .

وأوضح شحادة المحكوم عليه بأربع سنوات قضى منها 10 أشهر لنفس السبب حيث كان يعمل داخل الخط الأخضر في مجال البناء عندما قام شرطي اسرائيلي بالاعتداء عليه فرد على العدوان ولقن الشرطي درساً .

ووصف شحادة الوضع في السجن بأنه سيئ جدا وقال إن هناك حالة من الغليان والاحتقان والاشتباكات شبه اليومية بين المعتقلين والأسرى وبين السجانين وإدارة السجون الاسرائيلية التي تحاول التعامل مع الاسرى جميعاً باحتقار وتمارس ضدهم كل أصناف العنصرية والفاشية حسب قوله .