أنباء عن اختطاف مستوطن في الضفة الغربية من قبل لجان المقاومة الشعبية..

أنباء عن اختطاف مستوطن في الضفة الغربية من قبل لجان المقاومة الشعبية..

أعلنت مصادر في لجان المقاومة الشعبية، مساء أمس، الإثنين، أن عناصرها تمكنوا من خطف مستوطن إسرائيلي بالقرب من إحدى المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية.

وأكد أبو عبير الناطق الإعلامي باسم لجان المقاومة، نبأ خطف المستوطن، مشددا على انه لن تكون هناك أية معلومات مجانية تقدم للاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أن اللجان لن تعطي أية معلومات حول مصير المستوطن المخطوف لأنها تريد ثمنا لذلك.

ويأتي ذلك في وقت يشهد فيه قطاع غزة توترا كبيرا عقب خطف جندي إسرائيلي على أيدي المقاومة الفلسطينية، حيث تبذل جهودا محلية وعربية ودولية من اجل إطلاق سراح الجندي المختطف.

وكانت ثلاث فصائل مسلحة أعلنت أنها لن تقدم أي معلومات عن مصير الجندي المختطف في قطاع غزة مطالبة بالإفراج عن الأسيرات والأطفال الأسرى دون سن الثامنة عشر في داخل المعتقلات الإسرائيلية.

و أعلنت مصادر فلسطينية أن لقاءا هاما بعيدا عن وسائل الإعلام كان سيعقد بين الرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه إسماعيل هنية لمناقشة الأوضاع الراهنة وتداعيات خطف الجندي الإسرائيلي في قطاع غزة.

وكان مصادر في مكتب رئاسة الوزراء أكدت أن هنية تلقى يوم أمس الاثنين اتصالا هاتفياً من بابا الفاتيكان جرى فيه بحث التطورات الأخيرة خصوصا التصعيد العسكري الإسرائيلي.

و أشارت المصادر أن رئيس الوزراء تلقى اتصالاً هاتفياً آخر من وزير الخارجية التركي السيد عبد الله غول.

وأكد غول خلال الاتصال دعمه لمطالب الفلسطينيين في الحرية والاستقلال واستعادة الحقوق المشروعة، مشيراً إلي أنه متابع لما يجري في الأراضي الفلسطينية.

من جهة أخرى أكد هنية أن حكومته معنية بحالة الاستقرار والهدوء وهي تتابع التطورات الأخيرة بشكل حثيث، وأنه أجرى اتصالات مكثفة بهدف احتواء الموقف ومنع حدوث أي تداعيات.

وأشار هنية أن التهديدات الإسرائيلية باجتياح قطاع غزة لن تزيد الأمور إلا تعقيداً، قائلاً أن الحكومة مهتمة بحل المشكلة القائمة بهدوء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018