أنصار السجين: الأسرى في بنيامين يعانون من اكتظاظ خانق وشح في الملابس وإهمال طبي

أنصار السجين: الأسرى في بنيامين يعانون من اكتظاظ خانق وشح في الملابس وإهمال طبي

كشفت جمعية حقوقية تنشط في الأراضي الفلسطينية، اليوم، أن الأسرى القابعين في مركز توقيف بنيامين داخل معتقل عوفر جنوب رام الله في الضفة الغربية، يعانون من الاكتظاظ الشديد وشح الملابس والإهمال الطبي.
وقال محامي جمعية أنصار السجين الحقوقية فراس الصباح، خلال زيارته لمركز توقيف بنيامين يوم أمس، إن الأسرى يعانون من نقص في الملابس وإهمال طبي، إضافة إلى اكتظاظ في خيام الأسرى.

وأشار الصباح، الى أن الأسرى الذين التقى معهم، اشتكوا من اكتظاظ خانق يعانون منه بسبب ارتفاع أعداد المعتقلين وكثرة الاعتقالات التي تشهدها مناطق الضفة الغربية.

والتقى الصباح خلال زيارته النائب أحمد عبد العزيز مبارك والمعتقل منذ حوالي الأسبوعين.

وأشار مبارك، إلى أنه تم استجوابه من قبل المحققين حول علاقته بكتلة الإصلاح والتغيير، مؤكداً رفضه التعاطي مع المحققين، وذلك لعدم شرعية اعتقاله على حد قوله.

كما التقى محامي الجمعية عضو بلدية البيرة المهندس زياد دية، وأكد الأخير أنه تم استجوابه حول عضويته في لجنة الانتخابات الفلسطينية، وهي ذات التهمة التي حكم عليها في الاعتقال السابق، إضافة إلى عضو مجلس محلي كفر عقب الأسير عاطف امطير، الذي لم يعرف شيئاً عن دواعي اعتقاله.

وأكد دية أن الدكتور عزيز دويك، رئيس المجلس التشريعي، لم يدخل مركز توقيف بنيامين المقام على أراضي بلدة بيتونيا جنوب رام الله، بل أدخل إلى الأقسام في سجن عوفر القريب، وتم نقله إلى المستشفى بعد المكالمة الهاتفية التي أجراها مع قناة العربية الفضائية.

وأضاف دية احتمالية إدخال دويك إلى الزنازين قبل نقله إلى المستشفى، واستبعد أن يكون دويك قد تعرض للضرب.
وفي ذات السياق، أكدت المحامية سناء دويك محامية الجمعية، إلى أن دويك تم إخراجه من مستشفى شعار تصيدق إلى عزل كفار يونا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018