أهالي مدينة نابلس يشيعون جثمان الشهيد رائد طبيلة الذي اغتاله الاحتلال امس الجمعة

أهالي مدينة نابلس يشيعون جثمان الشهيد رائد طبيلة الذي اغتاله الاحتلال امس الجمعة

وكان القيادي في كتائب الاقصى بمدينة نابلس طبيلة البالغ من العمر 28 عاما استشهد برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي التي اقتحمت البلدة القديمة واشتبكت مع مجموعة مسلحة للكتائب مما ادى لاستشهاد طبيلة واصابة اثنين اخرين من كتائب الاقصى بجروح خفيفة.

واكدت مصادر طبية فلسطينية ان قوات الاحتلال الاسرائيلي احتجزت الشاب طبيلة لفترة من الزمن على حاجز حوارة العسكري جنوب نابلس قبل اعتقاله من سيارة الاسعاف الفلسطينية التي كانت تنقله لاحد المشافي خارج مدينة نابلس حيث كان ينزف جراء اصابته برصاصة في الراس الامر الذي ساهم في استشهاده وفق المصادر الطبية.
شيع المواطنون في مدينة نابلس في الضفة الغربية ظهر اليوم، جثمان الشهيد رائد طبيلة، الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي وتركته ينزف، بعد إن احتجزت سيارة الإسعاف التي نقلته من موقع الإصابة إلى أن تأكدت من أنه فارق الحياة.

فقد انطلق موكب تشييع جثمان الشهيد من مستشفى رفيديا في المدينة باتجاه المقبرة الشرقية، حيث احتشد المئات من مواطني مدينة نابلس في وداع الشهيد، وخلال هذه المسيرة الحاشدة أدخل جثمان الشهيد إلى منزل ذويه في شارع سفيان وسط نابلس لإلقاء النظرة الأخيرة عليه ووداعه.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية