أول لقاء رفيع بين مسؤولين أميركيين والرئيس الفلسطيني منذ مقاطعة بوش لعرفات

أول لقاء رفيع بين مسؤولين أميركيين والرئيس الفلسطيني منذ مقاطعة بوش لعرفات

في أول لقاء رفيع المستوى يجمع بين مسؤولين أميركيين ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، ياسر عرفات، منذ مقاطعة الرئيس الأميركي جورج بوش له، في منتصف العام الفائت، التقى وفد من الكونغرس الأميركي مع الرئيس ياسر عرفات ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، الخميس، تمهيداً لنشر "خارطة الطرق" الاميركية.

وكان بوش قد قاطع رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ومنع المسؤولين الاميركيين من التقائه، نزولا عند رغبة اسرائيل وتساوقا مع حربها العدوانية ضد عرفات والشعب الفلسطيني. وقد سبق لبوش ان اشترط إعلان الدولة الفلسطينية بتنحي عرفات عن السلطة، بناء على المطلب الاسرائيل، لكن بوش عاد واعلن خطته المسماة "خارطة الطرق" والتي فرضت تعيين رئيس وزراء فلسطيني وتخويله جملة من الصلاحيات السياسية التي تولاها عرفات حتى الآن.

وحسب ما قاله رجال الكونغرس، فقد وعدهم الزعيم الفلسطيني بتفويض محمود عباس (أبومازن) صلاحيات واسعة، وهي أحد أهم شروط إعادة هيكلة السلطة الوطنية الفلسطينية.

ومن المتوقع أن يقدم أبومازن حكومته الجديدة إلى المجلس التشريعي الفلسطيني في مطلع الاسبوع المقبل، حسب ما نقلته وكالة "الأسوشيتد برس" عن وزير التخطيط الفلسطيني نبيل شعث امس.