ابو مازن الى عمان لاستئناف مشاوراته العربية، قبل اجتماعه بالرئيس الأميركي، بوش، يوم الجمعة

ابو مازن الى عمان لاستئناف مشاوراته العربية، قبل اجتماعه بالرئيس الأميركي، بوش، يوم الجمعة

يواصل رئيس الوزراء الفلسطيني، محمود عباس، اليوم، جولته العربية التي بدأها في مصر، امس الاثنين، ويستكملها في الاردن، اليوم وغدا، قبل مغادرته الى واشنطن، في نهاية الاسبوع، لالتقاء الرئيس الاميركي، جورج بوش، يوم الجمعة المقبل. ويعقد ابو مازن، في الاردن، لقاءات مع الملك عبد الله وكبار المسؤولين الاردنيين، حيث سيناقش معهم الاوضاع في الاراضى الفلسطينية والخطوات المتعلقة بتنفيذ خارطة الطريق والصعوبات التي تواجهها وسعي الفلسطينيين لدور أمريكي ضاغط على اسرائيل.

وصرحت مصادر اردنية ان عباس سيلتقي، ايضا، رئيس الوزراء علي أبو الراغب الذي اعاد تشكيل حكومته يوم الاثنين. ويرجح لقاؤه مع الملك عبد الله غدا الاربعاء .

ويصل عباس الى الاردن، قادما من مصر، في ختام جولة من المباحثات هناك، بدأها مع الرئيس مبارك، الاثنين، واختتمها مع الامين العام لجامعة الدول العربية، عمر موسى، اليوم الثلاثاء.

وقال ابو مازن في ختام اجتماعه بموسى انه سيطلب من الولايات المتحدة خلال زيارته الى واشنطن، حث اسرائيل على تنفيذ خطوات في خطة "خارطة الطريق" لتحقيق السلام في الشرق الاوسط.

وكرر عباس المطالب الفلسطينية بالافراج عن السجناء الفلسطينيين ووقف الانشطة الاستيطانية الاسرائيلية في الاراضي الفلسطينية المحتلة.

واكد ابو مازن ان الشعب الفلسطينى متمسك بمطالبه المشروعة بشان اطلاق سراح جميع الاسرى وضمان توفير حياة افضل للشعب الفلسطينى ووقف الاستيطان ورفع الحصار والاغلاق عنه.

واضاف انه سيحاول اقناع الجانب الامريكى بوجهة النظر الفلسطينية بشان ممارسة واشنطن ضغوطها على اسرائيل لاجبارها على تنفيذ التزاماتها بشان خارطة الطريق اضافة الى المطالب الفلسطينية الاخرى المشروعة. وشدد على ان ضرب الفصائل الفلسطينية كحماس والجهاد لن يكون على ايدى السلطة الفلسطينية مشيرا الى ان السلطة ستكتفى بتطبيق القانون والنظام الفلسطينى العام الذى ارتضاه المجتمع الفلسطينى وتم الاتفاق عليه بقيادة السلطة الوطنية.

ووصف رئيس الوزراء الفلسطينى قرار الكنسيت الاسرائيلي الذي يرفض اعتبار الضفة وقطاع غزة اراضي محتلة، بانه قرار عنصرى مخالف لكل الاتفاقيات الموقعة مع الجانب الاسرائيلى ومنها اتفاق اوسلو الذى يعتبر الضفة وغزة مناطق عربية مؤكدا ان ذلك القرار يمثل مشروع تحريض غير قانونى.

واشار ابو مازن الى انه سيقوم بزيارة المغرب فى ختام زياته لواشنطن خاصة وان الرئيس عرفات طلب من العاهل المغربى ورئيس لجنة القدس محمد السادس عقد اجتماع قريب وعاجل لهذه اللجنة لمناقشة المخططات الاسرائيلية للاعتداء على القدس والمسجد الاقصى.