ابو مازن: سياسة الاغتيالات الإسرئيلية الوحشية ستعيدنا إلى دوامة العنف

ابو مازن: سياسة الاغتيالات الإسرئيلية الوحشية ستعيدنا إلى دوامة العنف

استنكر رئيس الوزراء الفلسطيني، محمود عباس، القصف الإسرائيلي للمدنيين في غزة، وأكد أن العنف الإسرائيلي يجب أن يتوقف حالاً إذا كانت إسرائيل راغبة في الوصول إلى السلام والأمن.

وقال ابو مازن تعقيبا على مقتل مدني فلسطيني واصابة 23 آخرين في عملية الاغتيال الفاشلة التي حاول الطيران الاسرائيلي تنفيذها في غزة، مساء امس، إن هذه السياسة الإسرئيلية الوحشية ستعمل فقط على إعادتنا إلى دوامة العنف، ويجب على إسرائيل أن تدرك بأنه لا يوجد حل عسكري للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي.

وأكد أن على الحكومة الإسرائيلية تطبيق التزاماتها في خارطة الطريق بدلاً من التصعيد للوضع الراهن إلى نقطة تعقد على الأطراف إمكانية العودة والتوصل إلى وقف إطلاق النار والهدوء.

وقال إن هذه الأعمال العسكرية الإسرائيلية لا تساهم في إحلال السلام، ولكنها تعمل على تقويض الإجراءات الأمنية للسلطة الوطنية الفلسطينية لدعم سلطة واحدة وضبط السلاح غير الشرعي والتي بدأت بإجراءات ملموسة على الأرض.

وقد استشهد مواطن فلسطيني في السبعين من العمر، في محاولة الاغتيال الفاشلة التي استهدفت، كما افادت مصادر اسرائيلية خالد مسعود، الذي تزعم اسرائيل انه يقود الخلايا التي تقوم باطلاق صواريخ القسام على اسرائيل. وكانت اسرائيل قد اغتالت شقيقة من قبل، بالتهمة ذاتها.

ويفيد شهود عيان ان طائرات إسرائيلية من طراز أباتشي أطلقت عدة صواريخ على مخيم جباليا في شمال قطاع غزة في حوالي الساعة السابعة مساء ، ما أدى إلى مقتل المسن يونس حملاوي، وإصابة نحو 23 فلسطينيًا بجروح.

وأفاد شهود عيان أن ثلاثة نشطاء من حركة حماس لاذوا بالفرار من داخل السيارة، وذلك قبل وصول الصواريخ إليها.

الى ذلك اعلنت مصادر سياسية وامنية اسرائيلية ان اسرائيل ستواصل سياسة الاغتيالات كما تقرر في جلسة الطاقم الوزاري، بعد عملية القدس "حتى تصفية حركة حماس" على حد تعبير مصدر اسرائيلي.