اتفاق مبدئي حول توزيع حقائب حكومة الوحدة الوطنية وتوقع البيان الختامي مساء اليوم

اتفاق مبدئي حول توزيع حقائب حكومة الوحدة الوطنية وتوقع البيان الختامي مساء اليوم

أكد محمد نزال، عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، المشارك في حوار مكة المكرمة، أنه تم التوصل إلى اتفاق مبدئي حول توزيع الحقائب الوزارية في حكومة الوحدة الوطنية، يرأسها إسماعيل هنية رئيس الوزراء الحالي.

وقال إن اللجان الثلاث التي تم تشكيلها لبحث تشكيل حكومة الوحدة ووضع برنامجها السياسي وتفعيل منظمة التحرير، قد انتهت من عملها، حيث سيتم رفع نتائج الحوارات إلى رئيس السلطة محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل لإقرارها بشكل نهائي، متوقعاً أن يتم مساء اليوم الخميس (8/2) إعلان البيان الختامي لحوارات مكة.

وجدد نزال، في تصريح صحفي له، التأكيد على أنه تم تجاوز كافة العقبات بشأن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، كما أن هناك اتفاقاً مبدئياً على توزيع الحقائب الوزارية، مشيراً إلى حق حركة "حماس"، صاحبة الأغلبية البرلمانية، بترشيح وتعيين وزير الداخلية، حيث هناك مشاورات مع رئيس السلطة لتحديد اسمه بشكل نهائي خلال الساعات القادمة.

وفيما يتعلق بمنظمة التحرير الفلسطينية؛ أوضح القيادي في "حماس" أنه لم يتم حسم هذه القضية في هذه الحوارات، مشيراً إلى أنّ هناك اتفاقاً لتحديد موعد لعقد لقاء لمناقشة كافة القضايا المتعلقة بشأنها، لا سيما وأنها عالقة منذ عامين.

من جهة أخرى؛ أفادت مصادر مقربة من الحوارات الجارية في مكة أنّ هناك اتفاقاً مبدئياً على أن تتكون الحكومة القادمة من تسعة وزراء من حركة "حماس"، وستة من حركة "فتح"، وأربعة من الفصائل الأخرى، وخمسة مستقلين، منهم ثلاثة ترشحهم حماس، واثنان ترشحهما فتح، وذّكر أن زياد أبو عمرو قد يتولى حقيبة الخارجية، في حين قد يتسلم سلام فياض حقيبة المالية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018