ارتفاع حصيلة جرائم الإحتلال الدموية إلى 6 شهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة..

ارتفاع حصيلة جرائم الإحتلال الدموية إلى 6 شهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة..

وكانت قد أعلنت مصادر فلسطينية، في وقت سابق، عن ارتفاع عدد الشهداء في بلدة قباطية شمالي الضفة الغربية الى ثلاثة، من بينهم أحد عناصر سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

وقالت مصادر طبية فلسطينية " ان الشهيدين الفتى عز الدين محمد اكميل (15) عاما استشهد جراء اصابته برصاصة اخترقت حلقه، فيما استشهد هاني خليل الصمادي (17) عاماً برصاصة اخترقت القلب.

وقال شهود عيان إن عشرات الشبان رشقوا قوات جيش الاحتلال بالحجارة اثناء عملية التوغل في البلدة المذكورة فاطلق جيش الاحتلال النار عليهم، ما ادى الى سقوط شهيدين واصابة عشرة معظمهم من الاطفال.


واكد الشهود ان جنود جيش الاحتلال كانوا حريصين على إصابة راشقي الحجارة في المناطق العلوية من الجسم.

وكانت مصادر طبية فلسطينية أعلنت في وقت سابق أن شابا فلسطينيا استشهد، حينما اقتحمت قوة احتلالية بلدة قباطية القريبة من جنين.

وقال شهود عيان ان حوالي عشرين آلية عسكرية اقتحمت البلدة المذكورة واشتبكت مع مجموعة من المقاومين الفلسطينيين ما أدى الى استشهاد الشاب عمر السحو 18 عاما.

واضاف الشهود ان قوات الاحتلال قامت بمداهمة وتفتيش عدد من المنازل في البلدة، واعتلت أسطح بعضها وحولتها الى ثكنات عسكرية قبل ان تقوم بالانسحاب مرة اخرى.

واعلنت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال اعتقلت المواطن خالد سليم نزال 48 عاما واقتادته الى جهة غير معلومة.

اغتالت قوات الاحتلال الإسرائيلي قبيل موعد الإفطار بدقائق فلسطينيين أحدهما ناشط في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في مدينة نابلس بالضفة الغربية حينما أطلقت عليهما النار بشكل مباشر.

وقال شهود عيان إن قوة احتلالية خاصة كانت تستقل حافلة صغيرة اقتحمت مخيم العين بمدينة نابلس، وخرج عدد من عناصرها وأطلقوا النار على السيارة التي كان يستقلها الشهيدان.

وأوضحت مصادر طبية فلسطينية أن الشهيدين، وهما عادل أبو الريش (24عاماً) من كتائب شهداء الأقصى وابن عمه فراس أبو الريش (22 عاما)، أصيبا بعدد كبير من الأعيرة النارية في أنحاء متفرقة من جسديهما ما أدى إلى استشهادهما على الفور.

وتسود حالة من الغضب الشديد في مخيم العين بمدينة نابلس جراء هذه الجريمة البشعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال قبيل موعد الإفطار بدقائق قليلة، ليرتفع بذلك عدد الشهداء في الضفة الغربية اليوم إلى خمسة.
أعلنت مصادر فلسطينية الثلاثاء أن فلسطينيا استشهد، وأصيب عدد آخر حينما فتح جيش الإحتلال الإسرائيلي النار على تجمع للفلسطينيين في منطقة عبد ربه شرق بلدة جباليا شمال قطاع غزة.

وقالت المصادر إن الشهيد هو زاهر الطنانى (30 عاما)، من عناصر كتائب عز الدين القسام، قد استشهد حينما أطلقت عليه النار من قبل قناص إسرائيلي أثناء تصديه لعملية توغل لقوات الاحتلال في منطقة عبد ربه.

وأفاد شهود عيان إن قوات الاحتلال التي توغلت منذ ساعات الصباح في عزبة عبد ربه فتحت نيران رشاشتها مساء اليوم تجاه عدد من المواطنين شرق بلدة جباليا وأصابت عدداً منهم.

ويأتي إطلاق النار الإسرائيلي بعد أن أطلق مقاومون فلسطينيون قذيفة مضادة للدروع تجاه تجمع لآليات الاحتلال العسكرية وإصابتها إصابة مباشرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018