ارتفاع عدد شهداء غزة إلى 25 بينهم 9 من عائلة واحدة والاحتلال يقصف وزارة الخارجية

ارتفاع عدد شهداء غزة إلى  25 بينهم 9 من عائلة واحدة والاحتلال يقصف وزارة الخارجية

8 شهداء وعشرات الإصابات، بينها حالات وصفت بالخطيرة جداً، حصيلة غارات الإحتلال على قطاع غزة الليلة الماضية وفجر اليوم.

فقد استشهد ستة فلسطينيون، بينهم طفلان، وأصيب ما يقارب 40 آخرين في غارتين إسرائيليتين منفصلتين، حيث استهدفت الغارة الأولى منزلا، فيما استهدفت الثانية سيارة مدنية في حي الشيخ رضوان غرب مدينة غزة.

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن طائرات من نوع "إف16" قصفت بثلاثة صواريخ منزل يعود للمواطن نبيل أبو سلمية، فدمر بالكامل فوق ساكنيه، ما أدى إلى استشهاد وإصابة عدد من أفراد العائلة.

وقال شهود عيان إن المنزل الذي يقع في منطقة سكينة مزدحمة دمر بشكل تام حيث قامت الطواقم الطبية بانتشال الجثث من تحت أنقاض المنزل.

وبين الشهود أن صاروخين آخرين أطلقا من قبل طائرات الاحتلال، استهدفا السيارة التي كانت تسير على جسر يقع في الشارع الأول في الحي المكتظ بالسكان، ممّا أدّى إلى إصابتها بشكل مباشر واشتعال النيران فيها.


من جهته أكد جمعة السقا، مدير العلاقات العامة في مستشفى الشفاء، وصول عدد من الجثامين الممزقة والمحترقة وخمسة وثلاثين إصابة، وصفت جراح بعضهم بالخطيرة، مؤكدا وجود عدد من الأطفال والنساء في صفوف القتلى والمصابين.

وقد زعمت مصادر احتلالية أن الغارة الإسرائيلية على حي الشيخ رضوان بمدينة غزة استهدفت مخبأ لكبار قادة كتائب القسام في غزة.

وكان أحد أفراد الأمن الوطني الفلسطيني وهو زياد أبو مغصيب "24 عاما " استشهد، وأصيب آخر بجراح في الاشتباكات التي وقعت بين مجموعة من النشطاء الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية التي بدأت بتنفيذ عملية توغل في وسط قطاع غزة.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية أن عشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية بدأت بعملية توغل في منطقة شرق دير البلح انطلاقا من معبر "كيوسوفيم" وسط إطلاق نار كثيف وبغطاء جوي من المروحيات الإسرائيلية.

وأضافت المصادر إن قوات الاحتلال توغلت من محورين، وهما القرارة جنوب معبر كيسوفيم، وأيضا من منطقة وادي السلقا شمال كيسوفيم شرق دير البلح، تحت غطاء كثيف من نيران الأسلحة الرشاشة، استهدفت احد مواقع الأمن الوطني ما أدى إلى استشهاد احد أفراده.

وفي الإطار ذاته هرع العشرات من المسلحين الفلسطينيين إلى منطقة التوغل حيث تدور اشتباكات مسلحة بين القوات الإسرائيلية ورجال المقاومة الفلسطينية.

وشرعت القوات الإسرائيلية بعمليات مداهمة واقتحام لمنازل الفلسطينيين كما قامت باعتلاء أسطح بعض المنازل في المنقطة.

كما استشهد احد عناصر لجان المقاومة الشعبية في غارة إسرائيلية أثناء تصديه للتوغل الإسرائيلي بمنطقة القرارة شرق مدينة خانيونس .

وقالت مصادر في لجان المقاومة إن الطائرات الإسرائيلية استهدفت هشام أبو نصيرة أحد مؤسسي لجان المقاومة الشعبية أثناء التصدي للتوغل الإسرائيلي المستمر لشرق مدينة خان يونس.ارتفع عدد ضحايا المجزرة الإسرائيلية التى نفذتها طائرات الاحتلال في قطاع غزة، إلى 13 شهيدا فلسطينيا من بينهم تسعة من عائلة واحدة، استشهدوا حينما قصفت طائرة احتلالية عدة صورايخ على منزل الدكتور ،نبيل ابو سلمية، احد قيادات حركة حماس في حي الشيخ رضوان جنوب غرب مدينة غزة .

وقالت مصادر طبية فلسطينية، في مستشفى الشفاء، في مدينة غزة، أن تسعة مواطنين فلسطينيين وصلوا اليوم، إلى مستشفى الشفاء في قطاع غزة، أشلاء ممزقة، بينهم طفلان، فيما أصيب أكثر من 37 جريحا، بينهم ثلاثة في حالة الخطر، وذلك في أعقاب قيام طائرة حربية إسرائيلية باستهداف منزلهم .

وأكدت المصادر الطبية في غزة، استشهاد كل من " نبيل أبو سلمية " وزوجته " سلوى ابو سلمية 39 عام " وأبنائهما " نصراالله نبيل ابو سلمية" و" ايمان نبيل ابو سلمية"، و" باسمة نبيل ابو سلمية 16 عاما "، " سمية نبيل أبو سلمية 12 عاما" ، " هدى نبيل أبو سلمية 11 عاما " و " آية نبيل أبوسلمية 7 أعوام " و يحيى نبيل أبو سلمية 13 عام".

كما استشهد مواطنين فلسطينيين، فيما أصيب اثنان آخران، جراء استهداف الآليات العسكرية الإسرائيلية، المتمركزة في منطقة كيسوفيم، شرق بلدة دير البلح، تجمعا للمواطنين الفلسطينيين في بلدة دير البلح وسط مدينة غزة.

وقالت مصادر طبية فلسطينية ان " سعيد طارق نصار 19 عام "، وآخر لم يتم التعرف علي هويته استشهدا ،فيما أصيب اثنان آخران، جراء قيام الآليات العسكرية الإسرائيلية، بإطلاق قذيفة مدفعية صوب تجمع للمواطنين الفلسطينيين، بالقرب من منطقة الجسر في منطقة كيسوفيم، شرق دير البلح ووصفت المصادر الطبية أحد الإصابات ببالغة الخطورة.

وأعلنت المصادر أن الشهيدين، هما من عناصر سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الإسلامي.

وكان أحد أفراد الأمن الوطني الفلسطيني وهو زياد أبو مغصيب "24 عاما " قد استشهد، وأصيب آخر بجراح في الاشتباكات التي وقعت بين مجموعة من النشطاء الفلسطينيين، والقوات الإسرائيلية، التي بدأت بتنفيذ عملية توغل في وسط قطاع غزة.

كما استشهد احد عناصر لجان المقاومة الشعبية في غارة إسرائيلية أثناء تصديه للتوغل الإسرائيلي بمنطقة القرارة شرق مدينة خانيونس.

إلى ذلك أعلنت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي انسحبت من محيط مطار غزة الدولي بعد أن كانت قد تمركزت فيه منذ بدء العملية العسكرية على قطاع غزة، قبل حوالى أسبوعين .

كما وانسحبت قوات واليات الاحتلال من محيط معبر كارنى المنطار، شرق مدينة غزة والذي تمركزت فيه قبل حوالى اربعة ايام.
قصفت دبابة إسرائيلية بقذائفها تجمعا للمواطنين الفلسطينيين بالقرب من مفرق أبو هولي القريب من أنقاض مستوطنة "كفار داروم"، مما أسفر عن استشهاد خمسة فلسطينيين وإصابة ستة آخرين بجراح.

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان" إن دبابة احتلالية أطلقت قذيفة ما أدى إلى سقوط 5 فلسطينيين وإصابة 6 آخرين، موضحين أن الشهداء الخمسة نقلوا إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح مقطعي الرؤوس أو مبتوري بعض الأطراف جراء شدة الضربة.

وقالت مصادر في مشفى شهداء الأقصى إن الشهداء الخمسة وصلوا أشلاء مقطعة الأطراف والرؤوس بشكل كبير، بحيث لم يتم التعرف علي جثثهم حتى الآن، موضحة أن أعمار الشهداء تتراوح بين 15-16 عاما، فيما وصفت ذات المصادر جراح اثنين من المصابين بالحرجة جدا، ما استدعي نقلها إلى مشفى الشفاء بغزة جراء صعوبة الحالة فيما وصفت جراح المصابين الأربعة بالخطيرة.

كما أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم، الأربعاء، عن استشهاد أربعة مواطنين، وإصابة عدد آخر، جراء استهدافهم بقذيفة مدفعية، أطلقتها عليهم الآليات العسكرية، المتمركزة بالقرب من موقع كيسوفيم العسكري جنوب قطاع غزة.

وأكدت مصادر طبية فلسطينية في مجمع ناصر الطبي، وصول 4 جثامين لشهداء، وهم تامر جمال محارب 20 عاما ومحمد خميس المصرى21 عاما وجمعة اسليم وفادي قديح.

وقال شهود عيان، أن إحدى الآليات العسكرية المتمركزة في موقع كيسوفيم، أطلقت قذيفة مدفعية صوب تجمع للمواطنين الفلسطينين، المتواجدين بالقرب من حاجز المطاحن على طريق صلاح الدين، جنوب قطاع غزة، مما أدى إلى استشهاد أربعة منهم، تمكنت طواقم الإسعاف من انتشال جثتين، فيما لم تتمكن من إخلاء اثنتين إلا بعد مرور وقت طويل، وحسب طواقم الإسعاف فقد تم تدمير سيارة الإسعاف بالكامل فيما نجا من كان فيها من نيران قوات الاحتلال الإسرائيلية،وبهذا يرتفه عدد ضحايا العملية العسكرية الاحتلالية على قطاع غزة لليوم الاربعاء الى 17 شهيدا فلسطينيا منذ فجر اليوم.

استهدفت غارة إسرائيلية جديدة بعد منتصف ليل الأربعاء مجمع الوزارات الحكومية، وتحديدا مبنى وزارة الشؤون الخارجية في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة، ما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات.

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان إن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخين على الأقل تجاه مبنى وزارة الشؤون الخارجية، الذي يقع ضمن مبنى مجمع الوزارات، موضحة أن القصف الصاروخي استهدف مكتب الوزير محمود الزهار.

وأضافت المصادر أن القصف الصاروخي أدى إلى حدوث أضرار مادية كبيرة في المبنى والمباني المجاورة خاصة وان مجمع الوزارات يقع في منطقة حيوية ومكتظة بالسكان والبنايات العالية.

وبين الشهود أن الطوابق الثلاثة التي تحتلها وزارة الشؤون الخارجية تعرضت لدمار كبير، موضحين أن المنازل المجاورة تعرضت أيضا لدمار بسبب شدة القصف الصاروخي.

وقالت مصادر طبية فلسطينية إن القصف الصاروخي أدى إلى إصابة عشرة فلسطينيين، معظمهم من الأطفال، واصفة إصاباتهم بأنها ما بين متوسطة وطفيفة.

وأوضحت أن معظم الإصابات هي من تناثر شظايا الزجاج جراء شدة الانفجار في المكان الذي يعتبر مليئا بالمباني السكنية.

إلى ذلك أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن استشهاد فلسطينيين متأثرين بجراح أصيبا بها في وقت سابق خلال العملية العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت المصادر في مشفى الشفاء إن محمود العطار (18 عاماً) استشهد متأثرا بالجراح الخطيرة التي أصيب بها بعد ظهر أمس في محيط معبر "كوسوفيم" بالقرب من مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، وذلك خلال قصف إسرائيلي أدى إلى استشهاد خمسة من زملائه.

كما أعلنت المصادر عن استشهاد نظمي عزيز (21عاماً) متأثراً بجراحه الخطيرة التي أصيب بها في العدوان الإسرائيلي على بلدتي بيت لاهيا وبيت حانون شمال القطاع مؤخراً.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018