استشهاد أحد عناصر فتح في مدينة جنين، وأحد عناصر كتائب القسام في بيت حانون..

استشهاد أحد عناصر فتح في مدينة جنين، وأحد عناصر كتائب القسام في بيت حانون..

استشهد في ساعة مبكرة من فجر اليوم، فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، أثناء اقتحامها لمدينة جنين ومخيمها في الضفة الغربية.

وأفاد شهود عيان، أن قوات الاحتلال، خلال اقتحامها لمدينة جنين لليوم الخامس على التوالي، فتحت النار على فداء نمر قنديل (18 عاماً) وقتلته على الفور، قرب حي الزهراء في مدينة جنين.

وأضاف الشهود، أن جنود الاحتلال، شنوا حملة دهم وتفتيش واسعة في حي الزهراء في المدينة، وجرى تبادل إطلاق النار مع عدد من عنصار المقاومة في مدينة ومخيم جنين.

كما جاء أن قوات الاحتلال استولت صباح اليوم، على عدد من المنازل في المدينة وحولتها إلى نقاط مراقبة عسكرية، بعد أن احتجزت المواطنين بداخلها، ومنعتهم من التحرك داخل منازلهم.

وأضافت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال تقوم بدوريات في مناطق مختلفة من مدينة جنين، وخاصة في حي البساتين ومحيط جامعة القدس المفتوحة ودوار الشهيد يحيى عياش وشارع جنين- الناصرة.

ومن جهتها زعمت مصادر إسرائيلية أن قوات الإحتلال عاينت إثنين من عناصر حركة فتح يقومان بزرع عبوة ناسفة، فأطلقت النار باتجاههما، مما أدى إلى استشهاد أحدهما على الفور!!
أعلنت مصادر طبية فلسطينية، بعد منتصف الليل، أن فلسطينيا استشهد شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، جراء إصابته إصابات بالغة في الصدر والبطن وبتر في الساق اليسرى، وقد فشلت الجهود الطبية في إنقاذ حياته.

وأوضحت المصادر أن الشهيد إسماعيل راتب المصري (29 عاما) وصل إلى مشفى كمال عدوان، شمال القطاع، مصاباً بإصابات بالغة جدا جراء استهدافه من قبل طائرة استطلاع إسرائيلية.

وقال شهود عيان إن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخاً على شارع المصريين، شرق بيت حانون، تجاه أحد المقاومين الفلسطينيين من عناصر كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة حماس، كان يحاول زرع عبوة ناسفة في المنطقة، ما أدى إلى إصابته ومن ثم الإعلان عن استشهاده.

وتواصل المروحيات الإسرائيلية التحليق بشكل مكثف في أجواء شمال قطاع غزة على ارتفاعات منخفضة، وسط تعزيزات مكثفة لا زالت تتواصل على شمال القطاعوكانت قد أفادت مصادر إسرائيلية أن قوات الإحتلال تواصل أعمال التمشيط في شمال قطاع غزة، في منطقة بيت حانون التي دخلتها قوات الاحتلال يوم أمس، الإثنين.

كما جاء أن قوات الجيش تلقت مصادقة المستوى السياسي على توسيع العملية البرية في المنطقة والمسماة "رأس الحربة" في إطار الحملة العسكرية "أمطار الصيف".

وبحسب المصادر ذاتها فإن الجيش لن يدخل في هذه المرحلة إلى المناطق المدنية (المأهولة). كما جاء أن قوات الاحتلال دخلت الليلة الماضية بعمق كيلومتر ونصف في داخل الأراضي الفلسطينية، غرب السياج الحدودي، في داخل أراضي السلطة. وقامت بقتل ثلاثة فلسطينيين من عناصر المقاومة ممن حاولوا التصدي للقوات الغازية. في حين لم ترد أية أنباء عن وقوع إصابات في صفوف جيش الاحتلال.

إلى ذلك، جاء أن ثلاثة صواريخ أطلقت خلال الليلة الماضية وصباح اليوم من قطاع غزة، وسقطت في النقب الغربي، ولم ترد أنباء عن وقوع خسائر بشرية أو مادية..

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019