استشهاد أحد عناصر كتائب الأقصى وإصابة 3 بجروح خطيرة في بيت حانون

استشهاد أحد عناصر كتائب الأقصى وإصابة 3 بجروح خطيرة في  بيت حانون

تواصلت الغارات الإسرائيلية على شمال قطاع غزة، حيث أعلنت مصادر فلسطينية أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا تجاه شارع البنات في بلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة ،على تجمع للمواطنين، ما أدى إلى إصابة عدد من الفلسطينيين.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية في مشفى العودة، شمال قطاع غزة، أن مواطنين فلسطينيين اثنين أصيبا جراء هذه الغارة، ووصفت حالتهما بالخطيرة.

على ذات الصعيد واصلت مدفعية الإحتلال الإسرائيلية إطلاق القذائف على أهداف شمال وشرق قطاع غزة، حيث أفاد شهود عيان بان الدبابات الإسرائيلية أطلقت العديد من قذائف المدفعية صوب منازل المواطنين، ما أدى إلى إلحاق الضرر فيها.

في غضون ذلك قصفت الطائرات الحربية الإسرائيلية جسراً في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية إن طائرة حربية إسرائيلية من طراز "اف 16 " أطلقت صاروخاً واحداً على الأقل صوب الجسر الرئيسي لبلدة بيت حانون، ما أدى إلى إلحاق أضرار مادية كبيرة في المنازل المجاورة للجسر دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

ومن جهتها قالت مصادر إسرائيلية أن قوات الإحتلال هاجمت فلسطينيين مسلحين، فجر اليوم، الثلاثاء، قرب معبر المنطار (كارني). وزعمت أنهما كانا من ضمن خلية كانت تستعد لإطلاق صاروخ قسام. كما أكدت مصادر في جيش الإحتلال قيام سلاح الطيران بتدمير أحد الجسور قرب بلدة بيت حانون شمال القطاع.

أعلنت مصادر طبية فلسطينية أن فلسطينيا استشهد وأصيب آخر بجراح مختلفة، حينما استهدفت طائرة استطلاع إسرائيلية سيارة لمقاومين فلسطينيين في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وقالت المصادر الطبية إن الشهيد هو احمد شاهين 22 عاما من عناصر كتائب شهداء الأقصى الذراع المسلح لحركة فتح، فيما أصيب مقاوم آخر كان في نفس السيارة بجراح خطيرة.

وقال شهود عيان أن طائرة احتلالية من نوع " أباتشي " أطلقت صاروخاً واحداً على الأقل صوب سيارة مدنية تابعة لكتائب شهداء الأقصى، الجناح العسكري لحركة فتح، كانت تسير شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد شاهين فيما نجا آخر كان يستقل سيارة الشهيد.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018