استشهاد أحد عناصر كتائب العودة في مدينة نابلس وإصابة 3 آخرين

استشهاد أحد عناصر كتائب العودة في مدينة نابلس وإصابة 3 آخرين

استشهد مقاوم فلسطيني من كتائب العودة التابعة لحركة فتح بعد ان اطلق عليه قناص اسرائيلي النار في البلدة القديمة من مدينة نابلس صباح اليوم، الخميس، فيما اصيب ثلاثة مواطنين اخرين بجروح، واعتقل أربعة مواطنين من حوش الجبلية في البلدة القديمة من نابلس خلال مواجهات اندلعت هناك.

وجاء نقلاً عن مصادر امنية وطبية ان المقاوم مهند محمد الغندور (22عاما)الملقب " بالأردني" هو أحد نشطاء كتائب العودة - طلائع الجيش الشعبي التابعة لحركة فتح استشهد في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في البلدة القديمة من نابلس .

بدوره قال الدكتور غسان حمدان مدير الاغاثة الطبية الفلسطينية ان الشهيد الغندور تعرض لعملية تصفية من قبل القناصة الاسرائيلين المنتشرين في البلدة القديمة، حيث اصيب بعدة رصاصا ت في الخاصرة والارجل ادت الى حدوث نزيف كبير، مضيفاً ان الغندور فارق الحياة وهو في طريقه الى مستشفى رفيديا غرب المدينة .

وعلى اثر ذلك اندلعت مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال في منطقة خلة العمود من البلدة القديمة بنابلس اصيب خلالها ثلاثة شبان بجروح احدهم في حالة الخطر .

وقالت المصادر الطبية ان الفتى محمود ابو صالحة (16عاما) اصيب برصاصة في الراس خلال المواجهات التي اندلعت حيث وصفت حالته بالخطيرة.

وقالت مصادر امنية فلسطينية ان اكثر من 50 الية عسكرية وعدد من الجرافات الاسرائيلية تنفذ عملية كبيرة في مدينة نابلس منذ ساعات الفجر خاصة في منطقة الشيخ مسلم وحي الغزاوي في البلدة القديمة وسط المدينة.

واكدت ان جرافات الاحتلال تقوم بهدم اجزاء من المباني في البلدة القديمة خاصة منطقة الشيخ مسلم وحي الغزاوي، وان قوات الاحتلال فرضت طوقاً عسكريا مغلقا على المنطقة العملية.

ومن جهتها قالت مصادر إسرائيلية أن قوة من الجيش أطلقت النار، الخميس، في مدينة نابلس على محمد غندور (32 عاماً)، وهو أحد الناشطين في كتائب شهداء الاقصى، الذراع العسكري لحركة فتح.

وبحسب ادعاءات جيش الإحتلال، فقد تمت معاينة فلسطيني مسلح في القصبة في نابلس، فقامت بإطلاق النار عليه. وبحسب شهادات طبية فإن الشهيد قد توفي قبل أن يصل المستشفى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018