استشهاد ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال في بيت حانون

استشهاد ثلاثة فلسطينيين بنيران قوات الاحتلال في بيت حانون

اعدت سلطات الاحتلال الاسرائيلي في قطاع غزة، "استقبالاً" رسميا لرئيس الحكومة الفلسطينية، محمود عباس، الذي يفترض وصوله الى القطاع، اليوم، لاجراء محادثات مع بعض فصائل المعارضة وقياديين من فتح في القطاع، حول الحكومة الجديدة التي يعمل على تشكيلها.

فقد افادت مصادر فلسطينية في قطاع غزة، ان ثلاثة فلسطينيين، بينهم شرطين استشهدوا، فجر اليوم، بنيران قوات الاحتلال في بلدة بيت حانون، وأصيب 15 آخرون، خلال اجتياح اسرائيلي مفاجئ للبلدة.

وقالت مصادر فلسطينية لمراسلتنا، الفت حداد، ان حوالى 20 دبابه وآليه اسرائيلية اجتاحت البلدة معززة بنيران كثيفة اطلقتها مروحيات الاباتشي الامريكية الصنع.

وحسب شهود عيان فقد شهد محيط البلدة اطلاق نيران كثيف اثناء عملية التوغل المفاجئ للدبابات الاسرائلية، موضحين أن مروحية هجومية اسرائيلية اطلقت صاروخين على الاقل تجاه موقع لقوات الامن الوطنى الحدودية فى بيت حانون ما اوقع اصابات والحق دمارا كبيرا فى المقر وادى الى استشهاد اياد فياض (30 عاما) وايهاب جرس (21 عاما) . واصيب 15 فلسطينيا خلال عملية التوغل التي تواصلت حتى ساعات الصباح. وحسب المصادر الطبية فإن مصابا دخل فى مرحلة الموت السريرى .

ومنعت القوات الاسرائيلية طواقم الاسعاف الفلسطينية من الدخول الى المنطقة لاخلاء الجرحى. واستنكرت الطواقم الطبية الفلسطينية الاجراءات اللانسانيه التي يقوم بها جنود الاحتلال من اطلاق النار على سيارات الاسعاف وعدم تمكينها من الوصول للجرحى الفلسطينيين .

و اكد شهود عيان ان قوات الاحتلال فرضت منع التجول على البلدة وتقوم باعمال مداهمه وتفتيش في المنازل واعتقلت حتى 3 مواطنين .

وكانت مصادر فلسطينية قد افادت قبل منتصف الليلة الماضية، ان عشرات الآليات العسكرية الإسرائيلية توغلت في حي البرازيل شرقي مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، بمرافقتين جرافتين.

وأضافت المصادر أن الجرافات العسكرية بدأت عمليات تجريف لعدد من المنازل والاراضي الزراعية فى المنطقة إلا أن المصادر لم توضح عدد هذه المنازل.

واشار الفلسطينيون الى صدق توقعاتهم بشأن قيام قوات الاحتلال باستغلال انشغال العالم بشن حرب على العراق، لتنفيذ عمليات عسكرية واسعة في المناطق الفلسطينية. وقال سكان حي البرازيل ان القوات الإسرائيلية تبدأ عملياتها بتجريف الاراضي وهدم بعض المنازل وما يلبث الامر ان يتحول إلى مجزرة بعد أن تقوم القوات الإسرائيلية بإطلاق نيرانها بشكل عشوائي على المواطنين .

وأبدى المواطنون انزعاجهم جراء عدم الاهتمام بما يحدث لهم موضحين أنهم يشردون من منازلهم كل يوم ويعيشون في حالة رعب دائم، خاصة وان الجيش الاسرائيلي يدخل المدينة فى اى لحظة ويقوم بحملات مداهمة وتفتيش واعتقالات .

يذكر ان محافظة رفح من أكثر المحافظات الفلسطينية تضررا حيث بلغ عدد المنازل التى دمرت فيها بشكل كلى 187 منزلا، و2700 دمرت بشكل جزئى، اضافة الى تدمير 3000 دونم من الاراضي الزراعية. وقدمت محافظة رفح 220 شهيدا 65 منهم اطفالا دون سن الثالثة عشرة.