استشهاد شاب فلسطيني متأثرا بجراحه في مخيم بلاطة

استشهاد شاب فلسطيني متأثرا بجراحه في مخيم بلاطة

استشهد اليوم مواطن فلسطيني من مخيم بلاطة متأثرا بجراح أصيب بها قبل عدة أيام.

وقالت مصادر طبية بأن المواطن علي حسين أبو سليم 20 عاما من مخيم بلاطة استشهد اليوم في مشفى رام الله الحكومي متأثرا بالجراح التي أصيب بها الخميس الماضي برصاص قوات الاحتلال .

وافاد مراسلنا في الضفة الغربية / رومل شحرور السويطي ان المئات خرجوا مشيعين عصر اليوم جثمان الشهيد في مخيم بلاطة بمشاركة ممثلي الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الرسمية والاهلية ووري الثرى في مقبرة المخيم وسط حالة من الحزن والغضب الشديدين .

من جهة اخرى، اشار مراسلنا الى انه فيما تزعم سلطات الاحتلال بان هناك اوامر لجنود الاحتلال بتحسين معاملة من اسمتهم بـ " المدنيين الفلسطينيين" على الحواجز العسكرية ظهرت هذه الاوامر باوضح صورها حيث شدد المحتلون من ممارساتهم القمعية وبصورة افظع من أي وقت مضى .

وشوهد اليوم المئات من المواطنين بينهم النساء والاطفال والمسنين والعديد من المرضى وهم يقفون بشكل طوابير طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة على حاجز حواره الاحتلالي فيما قام الجنود وحسب ما شاهدت " عرب 48 " على مدار ساعتين ونصف بالصراخ غير المبرر على النساء والاطفال و"دفش" المسنين والنساء والفتيات باستخدام البنادق كما منعوا مرور امرأة كانت وضعت في احد مشافي نابلس .

وقد لوحظ بأن جنود الاحتلال قاموا بالسماح لعدد من المواطنين بالمرور لحظة وصول طاقم تصوير تلفزيوني اجنبي وبمجرد ابتعادهم عن منطقة الحاجز عاد الجنود الى التضييق على " المشبوحين " على الحاجز واستمروا في عرقلة مرور سيارات الاسعاف وبقية المواطنين .