استشهاد فتى فلسطيني (12 عاما) بنيران الإحتلال في بيت لحم في الضفة الغربية

استشهاد فتى فلسطيني (12 عاما) بنيران الإحتلال في بيت لحم في الضفة الغربية

أفادت تقارير إسرائيلية أن الفتى محمد عمر، 13 عاماً، قد استشهد ظهر اليوم، الثلاثاء، بنيران قوات الإحتلال في مدينة بيت لحم في الضفة الغربية.

وبحسب المصادر ذاتها فإن وحدة إحتلالية خاصة دخلت بيت لحم من أجل اعتقال أحد "المطلوبين"، وعندها باشر الشبان الفلسطينيين برشق الجنود بالحجارة.

كما جاء أن أحد الضباط وشرطي حرس حدود قد أصيبا جراء رشقهما بالحجارة والزجاجات. وقام الجنود بإطلاق النار، وعندها أصيب عمر برصاصة في صدره، في حين أصيب فلسطينيان آخران.

وفي نبأ لاحق جاء أن قوات الإحتلال قد اعتقلت علي صلاحات، بزعم أنه أحد "المطلوبين" الناشطين في حركة فتح في المدينة. وتنسب قوات الإحتلال لصلاحات مسؤوليته عن عمليات إطلاق نار وزرع عبوات ناسفة في المنطقة، وقد تم تحويله إلى الأجهزة الأمنية لتتولى التحقيق معه.

ومن جهتها أكدت مصادر فلسطينية أن فتى قد استشهد واصيب ستة مواطنين اخرين جراء الاشتباكات العنيفة التي شهدتها احياء وادي معالي والعين وسط مدينة بيت لحم بين قوات الاحتلال الاسرائيلي وعشرات الشبان الذين تصدوا لها بعد اقتحامها عصر اليوم.

وقد استشهد الفتى محمد عمر شورية (14 عاما) بعد اصابته بجروح خطيرة نقل على اثرها الى مستشفى الضمان الصحي في بيت ساحور الا انه فارق الحياة بعد دقائق من وصوله نتيجة خطورة حالته.

وكانت مصادر طبية فلسطينية افادت ان الفتى محمد عمر محمود شورية "12عاما" من سكان بلدة رخمة الى الشرق من بيت لحم اصيب بجروح خطيرة نقل على اثرها الى مستشفى الضمان الصحي في بيت ساحور، في حين اصيبت المواطنة نجاح ذيب محمد بوجة "25عاما" بجروح متوسطة نقلت على اثرها الى مستشفى بيت جالا الحكومي، كما اصيب ايضا الفتى ايمن ابراهيم مسالمة "15عاما" بجروح وصفت بالخطيرة ونقل على اثرها الى مستشفى بيت جالا الحكومي.

وافادت مصادر امنية فلسطينيةان عشرات الاليات الاسرائيلية اقتحمت المدينة من مدخليها الشمالي والغربي وحاصرت عددا من المنازل في المنطقتين بحجة وجود "مطاردين" فيها.

واوضحت المصادر ان قوات الاحتلال الاسرائيلي عززت قواتها بآليات ثقيلة وعشرات الجيبات العسكرية وشاحنات نقل الجنود ومنعت اي شخص من الاقتراب من الموقع.

هذا وما تزال قوات الاحتلال الاسرائيلي تتمركز في منطقة وادي معالي وتحاصر عددا من المنازل هناك حيث ما تزال المواجهات مع المواطنيين مستمرة.

وافادت شهود عيان في منطقة وادي معالي ان جنديا اسرائيليا من قوات حرس الحدود الاسرائيلي اصيب بجروح خلال المواجهات، حيث قام الجنود الاسرائيليون بنقله في احد سيارات الاسعاف التابعة للجيش الاسرائيلي.

من جانبه اعترف جيش الاحتلال باصابة احد ضباطه في وادي معالي نتيجة القاء عبوة ناسفة محلية الصنع باتجاه جنود الاحتلال الذين يحاصرون مجموعة من المطاردين حسب ناطق باسم الجيش.

من جهة ثانية افاد شهود عيان ان قوات الاحتلال الاسرائيلي نقلت مصابا الى خارج مدينة بيت لحم في احد الجيبات العسكرية، ونقلته الى سيارة اسعاف اسرائيلية بالقرب من منطقة التعامرة الى احد المشافي الاسرائيلية.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018