استشهاد فلسطينيين ومقتل جنديين إسرائيليين واختطاف آخر في اشتباكات على معبر "كيرم شالوم"

استشهاد فلسطينيين ومقتل جنديين إسرائيليين واختطاف آخر في اشتباكات على معبر "كيرم شالوم"

فى تطور نوعي جديد، أكدَّت ألوية الناصر صلاح الدين، الذراع المسلح للجان المقاومة الشعبية، إنها شنَّت هجومًا مشتركًا مع "كتائب عز الدين القسام"، الذراع المسلح لحركة "حماس" وجيش الاسلام على معبر "كيرم شالوم" جنوب قطاع غزة.

وأشارت مصادر فلسطينية إلى أنَّ فلسطينيين استشهدا بينما قتل جنديان اسرائيليان وجرح اربعة نقلوا على متن مروحية الى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع ووصفت جراحهم بين الطفيفة والمتوسطة.

وأعلن متحدث باسم "كتائب عز الدين القسام"، الذراع المسلح لحركة حماس: "انَّ العملية قد انتهت حيث استشهد خلالها فلسطينيان اثنان وهما محمد فروانة من جيش الإسلام وحامد الرنتيسي من ألوية الناصر صلاح الدين الذراع العسكري للجان المقاومة الشعبية"

واوضح المتحدث باسم الكتائب ان "العملية المشتركة بدأت حوالي الساعة الخامسة والربع من فجر اليوم الاحد حيث تم إنزال عدد من المهاجمين خلف معبر كيرم شالوم واستهدفت العملية تحديدا مواقع الإسناد والحماية للجيش الإسرائيلي شرق رفح"

وقالت مصادر اسرائيلية ايضا ان الحديث يجري عن ثمانية فلسطينيين دخلوا اسرائيل عن طريق نفق بجانب معبر "سوفا" وهاجموا ثلاثة مواقع عسكرية اسرائيلية في المنطقة وفي المقابل قصفوا دبابة ومدرعة بصواريخ مضادة للدبابات، مما ادى الى احتراق المدرعة بصورة تامة.

ونتج عن ذلك مقتل جنديين اسرائيليين واصابة اربعة اسرائيليين بجراح متفاوتة وصفت جراح احدهم بالخطرة وآخر بالمتوسطة واثنان بجراح طفيفة، في حين تم اختطاف جندي ثالث. ونقل الجرحى على متن مروحيتين الى مستشفى "سوروكا" في بئر السبع.وكان الناطق الرسمي باسم ألوية صلاح الدين قال في وقت سابق بعد االعملية: " "إن هذه العملية المعقدة والتي خطَّط لها منذ فترة طويلة تعتبر ردًا على اغتيال الامين العام للجان الشعبية جمال أبو سمهدانة وأبو يوسف القوقا وردًا على المجازر التى ترتكب بحق ابناء الشعب الفلسطيني وبحق عائلة الطفلة هدى غالية".

واعلن ابو مجاهد أن الفصائل المسلحة المشتركة فى تنفيذ هذه العملية أطلقت عليها اسم "الوهم" المتبدد".

ورفض ابو مجاهد تاكيد او نفى خبر تمكن مسلحين فلسطينيين من خطف جنود اسرائيليين خلال العملية العسكرية على معبر كيرم شالوم مشيرًا إلى أنه فى حال "توفر معلومات إضافية فسيعلن عنها بالتاكيد".

وقال أبو مجاهد: "إن الفصائل العسكرية شنَّت هجوما أوليًا بالصواريخ المضادة للدروع على أحد المواقع العسكرية فى معبر كيرم شالوم ومن ثم انطلقت مجموعة مسلحة لا زالت تخوض اشتباكات مع الجنود الاسرائيليين فى المعبر".

وعمّم الجناحان العسكريان (عزد الدين القسام وألوية صلاح الدين) بيانًا جاء فيه إن "مجموعة مشتركة منهما تمكنت من رصد تحركات جيب عسكري في منطقة القرارة ووضعت عبوة ناسفة في طريقه وفجرتها، مؤكدين انها اصابته اصابة مباشرة، وان من فيه من الجنود قد سقطوا بين قتيل وجريح، وان المجموعة عادت الى قواعدها بسلام".

وكانت إسرائيل قد أعلنت فى اكثر من مرة خلال الاسبوع الماضى عن تلقيها انذرات أمنية ساخنة أدّت إلى اغلاق معبر رفح الحدودي ليومين متتاليين.وحول قضية الجندي المخطوف قالت القناة العاشرة للتلفزيون الاسرائيلي، إن اسرائيل تحاول "ان تضغط على السلطة الفلسطينة دبلوماسيُا لاستعادة الجندي الاسرائيلي الذي لم يعرف مصيره حتى الآن".

وقال المحلل السياسي للشؤون العربية تسفي يحزكيلي "إن الفلسطينيين يحاولون اتباع طريقة حزب الله بحيث لا يفصح الخاطفون عن اي معلومات تذكر". وأضاف أن اسرائيل اجرت اتصالات مع وسطاء مصريين واجانب من اجل استعادة الجندي المخطوف.

وذكرت اذاعة الجيش الاسرائيلي، اليوم أن اسرائيل اتصلت بالفلسطينيين بواسطة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي في محاولة منها استعادة الجندي الاسرائيلي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018