استشهاد فلسطيني جنوب القطاع والإحتلال ينسحب من محيط معابر رفح وصوفا والمنطار..

استشهاد فلسطيني جنوب القطاع والإحتلال ينسحب من محيط معابر رفح وصوفا والمنطار..

أعلنت مصادر فلسطينية أن فلسطينيا استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل قوات الإحتلال الإسرائيلية التي توغلت في محيط معبر صوفا شرق مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

وقال شهود عيان إن عدداً من الآليات العسكرية الإسرائيلية توغلت فجر اليوم، السبت، في محيط معبر صوفا وسط إطلاق نار كثيف وعشوائي، ما أدى إلى استشهاد المواطن بركة العمور (50 عاما) وهو داخل منزله.

إلى ذلك أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال الإسرائيلي لا زالت تتواجد في محيط معبر رفح الحدودي، وذلك في إطار العملية العسكرية التي تنفذها هناك منذ عدة أيام، بذريعة البحث عن أنفاق تزعم إسرائيل أنها تستخدم لتهريب السلاح إلى قطاع غزة.

كما توغلت فجر السبت أعداد كبيرة من الآليات العسكرية الإسرائيلية في المنطقة الجنوبية لبلدة بيت حانون، شمال قطاع غزة، تحت غطاء كثيف من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية.

وقال شهود عيان إن أكثر من ثلاثين آلية عسكرية تقدمت من عدة محاور تجاه المقبرة الشرقية ومنطقة أبو صفية وسط إطلاق نار كثيف جنوب بلدة بيت حانون شمال القطاع.

وأفاد الشهود أن عدداً من الآليات شرعت بأعمال تجريف في الأراضي الزراعية التي تعود ملكيتها لمواطنين فلسطينيين في تلك المنطقة.
وفي نبأ لاحق جاء أن الآليات العسكرية الإسرائيلية انسحبت صباح اليوم، السبت، من محيط معبر رفح، وانسحبت من محيط معبري صوفا والمنطار ومطار غزة الدولي.

وكانت قد توغلت الآليات فجر الأربعاء الماضي مسافة تزيد 700 متر داخل أراضي السلطة الفلسطينية وسط إطلاق نار كثيف وعشوائي و تمركزت على بعد أمتار قليلة من بوابات المعبر الرئيسية.

وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن آليات عسكرية إسرائيلية توغلت في منطقة الجرادات التي تبعد مسافة 300 متر عن معبر رفح وقامت بتركيب كاميرا تصوير هناك.

وزعمت المصادر الإسرائيلية إن تركيب الكاميرا يهدف إلى مراقبة كل من يدخل المنطقة وتقليل نسبة المتسللين إليها.

إلى ذلك تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي عملية هدم منازل الفلسطينيين في منطقة حي السلام القريبة من معبر رفح حيث هدمت حتى الآن وفق المصادر الفلسطينية تسعة منازل بشكل كلي وجزئي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018