استشهاد مواطن فلسطيني واصابة 25 خلال العدوان الإسرائيلي على رام الله

استشهاد مواطن فلسطيني واصابة 25 خلال العدوان الإسرائيلي على رام الله

أكدت مصادر عرب 48 بأن قوات الاحتلال لا تزال مستمرة في محاصرة مسجد جمال عبد الناصر وتمنع المصلين الذين حضروا لأداء صلاة العشاء من الخروج من المسجد. فيما زعمت مصادر اسرائيلية أن المسجد تابع لحماس وأن هناك عدد من المطلوبين موجودون فيه .

في غضون ذلك لا تزال قوات الاحتلال تحاصر أيضا مبنى عمارة بنك الأردن وأخرجت العاملين فيه إلى العراء وقامت بتفتيشهم، كذلك تحاصر مبنى قناة الجزيرة الفضائية وتمنع المراسلين من الخروج من المبنى. كما اقتحمت مكاتب المراسلين الصحفيين ومنعتهم من مغادرة مكاتبهم.

ولا يعلم المصير الذي سيلقاه أولئك المصلون من الاعتقال أو التنكيل بهم في المسجد خصوصا أن قوات كبيرة جدا اجتاحت المدينة وفرضت نظام منع التجوال عليها بشكل سريع ومفاجئ.
وفي وقت لاحق علم موقع “ عرب 48 “ أن حوالي 25 مواطنا فلسطينيا أصيبوا بجراح جراء اطلاق جنود الاحتلال الرصاص باتجاه عشرات الشبان الذين تظاهروا قرب مسجد عبد الناصر المحاصر واستشهد مواطن وهو رمزي جرادات .

وحول أهداف العملية الاسرائيلية الجديدة قال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي بأنها عملية محدودة وأنها تستهدف نشطاء من حماس في منطقة رام الله.

هذا وعلم موقع "عرب 48" أن حجم قوات الاحتلال التي اجتاحت رام الله زاد عن 40 آلية عسكرية فيما شوهدت شاحنات عسكرية مخصصة لنقل معتقلين .