استشهاد مواطن في نابلس وإصابة مواطنين في القرارة

استشهاد مواطن في نابلس وإصابة مواطنين في القرارة

في إطار حملتها العسكرية الشعواء على كل ما هو فلسطيني، استشهد المواطن رائد سعد خالد (23عاماً) فجر اليوم في مدينة نابلس واصيب موطنين اثر انفجار سيارتهم والمصابين هم: راغب القدومي، وخالد حمد، اللذين وصفت حالتهما بالخطيرة جداً، في الوقت الذي قامت فيه قوات الاحتلال الإسرائيلي بمواصلة عدوانها واجتياحاتها لمدن الضفة الغربية وقطاع غزة.

فقد أصيب مواطنان برصاص قوات الاحتلال التي توغلت فجر اليوم غرب بلدة القرارة في محافظة خانيونس جنوب قطاع غزة، وألحقت بها العديد من الخسائر المادية.

واقتحمت أيضاً قوات الاحتلال، فجر اليوم، قرية كفر عين شمالي غرب مدينة رام الله، ناهيك عن جملة من الأعمال الاستفزازية التي تعرضت لها غالبية الأراضي الفلسطينية بشكل يومي

من جهة أخرى، أفادت مديرية الأمن العام، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي مدعمةً بالدبابات والآليات العسكرية، توغلت فجر اليوم في منطقة أبو مرازيق، غرب القرارة.

وذكرت المديرية، أن أربع عشرة دبابة وآلية عسكرية ترافقها جرافات توغلت في المنطقة وسط إطلاق نار كثيف من الرشاشات الثقيلة، وشرعت بأعمال تجريف في أراضي المواطنين.

هذا وأصيب مواطنان برصاص تلك القوات، وأفادت مصادر طبية في "مستشفى ناصر" في خانيونس، إن المواطنين هما: أحمد حمدي الأسطل (24عاماً)، وزكريا محمد الأسطل (21عاماً) وأصيبا بجراح متوسطة.

وأوضح شهود عيان من سكان المنطقة، أن قوات الاحتلال جرفت أراضٍ زراعية مزروعة بالحمضيات وأشجار الزيتون والنخيل تقدر مساحتها بـ 50 دونماً تعود ملكيتها إلى عائلتي الأسطل والأغا، بالإضافة إلى تدمير شبكة الري بشكل كامل، ودمرت قوات الاحتلال معملاً للطوب.

وفي سياق آخر، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم، قرية كفر عين شمالي غرب مدينة رام الله، وفرضت عليها حظراً للتجوال.

وأوضح مواطنون في القرية، أن قوة كبيرة من جيش الاحتلال تقدر بخمسة وعشرين آلية مدعومة بالطائرات المروحية، اقتحمت القرية فجر اليوم وفرضت فيها حظر التجوال.

وتمركز جنود الاحتلال في مدرسة بنات القرية، وجمعوا المواطنين ممن هم دون سن الأربعين بعد أن اقتحموا منازلهم وعبثوا بمحتوياتها.

وصباح اليوم، اقتحمت قوة أخرى من جيش الاحتلال مدرسة ذكور قراوة بني زيد وكفر عين الثانوية المشتركة، وقامت بتحطيم أبواب المدرسة وتخريب أثاثها.

كما أعطب مستوطنون إسرائيليون إطارات عدد من مركبات المواطنين الفلسطينيين في حي المصرارة قرب شارع رقم واحد في المدينة المقدسة فجر اليوم، وحطموا زجاج عدد آخر منها ثم غادروا المكان باتجاه القدس الغربية.

وذكر شهود عيان لمصادر إعلامية مطلعة، أن المواطنين المقدسيين أصيبوا بالصدمة حينما خرجوا من باحات المسجد الأقصى المبارك، بعد أداء صلاة الفجر، وشاهدوا آثار اعتداءات المستوطنين على مركباتهم.

وأكد عدد من المواطنين أنهم شاهدوا مجموعة من المستوطنين تنهال على هذه المركبات بالآلات الحادة والهراوات، وحطمت زجاج العديد منها، وأعطبت إطارات البعض الآخر، ثم لاذت بالفرار باتجاه غربي القدس.

ويأتي هذا الاعتداء بعد أقل من أربع وعشرين ساعة على اقتحام وزير "الأمن الداخلي" الإسرائيلي المتطرف تساحي هنغبي لباحات المسجد الأقصى المبارك، الأمر الذي حذرت من نتائجه دائرة الأوقاف الإسلامية والهيئة الإسلامية العليا، خاصةً أن هذه الاستفزازات تأتي قبل أيام من حلول شهر رمضان المبارك.