استمرار حملة المداهمات في مخيم بلاطة لليوم الثالث على التوالي

استمرار حملة المداهمات في مخيم بلاطة لليوم الثالث على التوالي

في ظل " الارهاب السياسي" الذي تشنه الحكومة الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وحركات المقاومة والرئيس عرفات، يقوم جيش الاحتلال بالعدوان الشامل على كافة المناطق المحتلة ..حيث يعيش مخيم بلاطة لليوم الثالث على التوالي حظر التجول والحصار المشدد  فيما تستمر عمليات مداهمة المنازل والاعتقال على قدم وساق.

ونقل مراسلنا في الضفة الغربية / رومل شحرور السويطي عن شهود عيان ان المحتلين نفذوا العديد من الممارسات الاستفزازية في المنازل حيث اعتدوا بالضرب على بعض الفتيات والمسنين الذين حاولوا منع اعتقال ذويهم .

وقال شهود العيان إن الجنود قاموا فجر اليوم بمداهمة المنازل في الحارة الجنوبية للمخيم حيث دخلوا منزل أبو خليل مرشود ومنزل عائلة محاميد والمنازل المجاورة.وكان المخيم قد شهد مساء أمس مواجهات عنيفة أدت إلى إصابة 5 شبان عرف منهم توفيق أبو العال.

الى ذلك، ذكرت مصادر صحفية اسرائيلية بأن المستوطن الذي قتل في عملية فدائية شرق رام الله يوم أمس، كان قد انتقل للعيش مع المستوطنين في الضفة الغربية خلال انتفاضة الأقصى كنوع من التضامن مع المستوطنين من جانبه .

وكانت القناة الثانية للتلفزيون الاسرائيلي قد بثت مشاهد أرشيفية للمستوطن القتيل يقول فيها إنه يشعر بمعاناة المستوطنين مما أسماه الإرهاب الفلسطيني ومن أجل ذلك انتقل مع اسرته للعيش في إحدى المستوطنات، رغم أنه على ثقة بأنه لا يستطيع وغيره وقف (الإرهاب الفلسطيني) .

وكانت نتيجة " تضامن " المستوطن مع لصوص الارض وقتلة العزل من الفلسطينيين أن دفع حياته ثمنا لهذا التضامن الذي لم يكن في محله أبدا .