اسرائيل تطلب الحكم بالسجن المؤبد التراكي لـ14 مرة على ناصر عويس

اسرائيل تطلب الحكم بالسجن المؤبد التراكي لـ14 مرة على ناصر عويس

ادانت المحكمة المركزية في تل أبيب، صباح اليوم (الخميس) الأسير الفلسطيني ناصر عويس، بكل بنود لائحة الاتهام التي قدمتها ضده النيابة العامة الاسرائيلية، والتي طالبت بعد صدور قرار الادانة بفرض الحكم عليه بالسجن المؤبد التراكمي لـ14 مرة.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت ناصر عويس بالقرب من نابلس، في 13 نيسان 2002، قبل يومين من اعتقال المناضل مروان البرغوثي، امين سر حركة فتح. وحسب لائحة الاتهام الاسرائيلية، ادين عويس يقيادة كتائب شهداء الاقصى - الذراع العسكري لحركة فتح، في مدينة نابلس، وبالمسؤولية عن 14 عملية فدائية.

وقد رفض عويس التهم الموجهة اليه، كما رفض الاعتراف بصلاحية المحكمة الاسرائيلية بمقاضاته، كونها تمثل السلطة المحتلة لاراضي شعبه.

وكان المستشار القضائي للحكومة الاسرائيلية، الياكيم روبنشطاين، قد اوعز الى النيابة النيابة العامة، في تموز الماضي بتقديم لائحة اتهام ضد عويس في محكمة مدنية وليس في محكمة عسكرية، وذلك في محاولة من قبل روبنشطاين والحكومة الاسرائيلية والجهاز الامني تلافي الانتقادات الدولية لمحاكمة مسؤولين فلسطينيين على خلفية مقاومتهم للاحتلال وعدم اجراء محاكمات عادلة لهم.