اغتيال أحد القياديين في كتائب عز الدين القسام والمحاضر في جامعة القدس المفتوحة قرب خان يونس

اغتيال أحد القياديين في كتائب عز الدين القسام والمحاضر في جامعة القدس المفتوحة قرب خان يونس

قالت مصادر أمنية جنوب قطاع غزة إن مسلحين مجهولين اغتالوا صباح اليوم، الأربعاء، القيادي في كتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس بسام الفرا.

وأفاد شهود عيان أن مجموعة مسلحة كانت تستقل سيارة مسرعة، قامت بإطلاق النار تجاه بسام الفرا عند مفترق بني سهيلا القريب من مدينة خان يونس، ما أدى لمقتله على الفور.

وقالت مصادر فلسطينية إن القتيل يعمل مساعد قاض في المحكمة الشرعية، وهو عضو في رابطة علماء فلسطين ومحاضر في جامعة القدس المفتوحة وهو في الثلاثينيات من عمره، ويعتبر من القيادات الشابة في حركة حماس.

وأعلنت مصادر أمنية أن الأجهزة الأمنية طوقت منطقة الحادث، وشرعت على الفور بإغلاق الطرق المؤدية الى مناطق فرعية فى خان يونس وتفتيش السيارات.

وساد التوتر الشديد مدينة خانيونس عقب حادثة الاغتيال وسط تخوفات من تجدد الاشتباكات بين مسلحين من تنظيمات مختلفة.

كما شهدت عدة مناطق فلسطينية ليلة أمس حوادث إطلاق نار متفرقة، استهدفت عناصر من حركة حماس، ففي شمال مدينة غزة أطلقت النار على بيت مسئول القوة التنفيذية التابعة لوزارة الداخلية من قبل مسلحين من حركة فتح.

وفي شمال الضفة الغربية أطلق مسلحون مجهولون النار على أحد قادة حماس في محيط مدينة جنين، وأصابوه بأربعة رصاصات في القدم.

كما قامت مجموعة من المسلحين المجهولين بإطلاق النار منتصف الليلة الماضية باتجاه مركز للشرطة الفلسطينية في مدينة رام الله، ما أدى إلى إصابة شرطي بجروح.

وفي السياق ذاته أطلق مسلحون مجهولون النار باتجاه مركز لقوات الـ 17 على مدخل مدينة البيرة دون وقوع إصابات.
شنت قوات الاحتلال المزيد من التوغلات والمداهمات في الضفة الفلسطينية بحجة البحث عن من تدعي أنهم "مطلوبون" لديها طالت اغلب المحافظات في الضفة.

ففي جنين توغلت قوات الاحتلال منذ العاشرة من الليلة الماضية في مخيم جنين وعدد من أحياء المدينة، وسط إطلاق القنابل الصوتية حيث طلبت وعبر مكبرات الصوت من المواطنين الدخول إلى منازلهم، وشرعت في حملة تفتيش واسعة النطاق احتلت خلالها أسطح المنازل واحتجزت المواطنين في غرف صغيرة، وقامت باعتقال أربعة أشقاء ونقلتهم إلى جهة غير معلومة.

كما اعتقلت قوات الاحتلال عددا من المواطنين في محافظتي بيت لحم والخليل بعد مداهمة عددا من القرى والبلدات منها العساكرة وزعترة وجبل الموالح.

واعتقل احد المواطنين من قرية كفر صور في محافظة طولكرم، إضافة إلى توغلات في مدينة نابلس والمخيمات المحيطة حيث شنت حملة تفتيش واسعة النطاق بحجة البحث عمن تدعي أنهم مطلوبون.

وما تزال قوات الاحتلال تشدد من حصارها على شمال الضفة الفلسطينية وتضع الحواجز الاحتلالية التي تدقق في هويات المواطنين، ويقوم جنود الاحتلال بالتفتيش المذل للمواطنين على هذه الحواجز فيما زالت تمنع من هم دون سن 35 من شمال الضفة من اجتياز حواجزها الدائمة باتجاه جنوب الضفة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018