الأمم المتحدة تكتفي بتجديد "مناشدتها لإسرائيل بأن توقف الاغتيالات المستهدفة"

الأمم المتحدة تكتفي بتجديد "مناشدتها لإسرائيل بأن توقف الاغتيالات المستهدفة"

اكتفى مسؤول بارز في الأمم المتحدة بتجديد مناشدته لإسرائيل اليوم الأربعاء بأن توقف الاغتيالات المستهدفة، مشيرا الى ضربة صاروخية في غزة أودت بحياة ثلاثة أطفال بعد أسبوع فقط من هجوم دموي مماثل.

وقال إبراهيم جمبري، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية لمجلس الأمن "نريد أن نؤكد مرة أخرى الحاجة لأن توقف إسرائيل عمليات القتل المستهدف التي تواصل إزهاق حياة المدنيين."
وقال جمبري ان كوفي عنان، الأمين العام للأمم المتحدة "قلق على وجه خاص من انه على الرغم من اعرابه عن قلقه سابقا فإن هذا النمط تكرر بالأمس عندما قتل ثلاثة أطفال وأصيب عدد من المارة أثناء محاولة أخرى للقتل المستهدف من قبل إسرائيل في حي مزدحم في غزة أيضا."
وقال أثناء الإفادة الشهرية للمجلس حول الشرق الأوسط إنه في الوقت نفسه سجلت الأمم المتحدة 176 صاروخا أطلقها فلسطينيون من غزة نحو إسرائيل خلال الشهر الماضي.
وقال إنه بينما لم يتسبب إطلاق الصواريخ الفلسطينية في سقوط قتلى فإن بعضها ضرب بلدة إسرائيلية وأصاب خمسة مدنيين بجروح والحق أضرارا بممتلكات خاصة ومبان حكومية من بينها مدرسة.
وضغط عنان مرارا على السلطة الفلسطينية لاتخاذ إجراء حاسم ضد الإرهاب "بما في ذلك إجراءات لإنهاء هجمات الصواريخ العشوائية التي تعرض حياة المدنيين الإسرائيليين للخطر."
وقال جمبري إن 64 فلسطينيا على الأقل قتلوا بينهم 11 طفلا كما أصيب 328 فلسطينيا في الشهر الماضي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018