الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات ورفاقه في سجن أريحا يعلنون اضرابا مفتوحا عن الطعام

الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات ورفاقه في سجن أريحا يعلنون اضرابا مفتوحا عن الطعام

اعلن الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد سعدات واربعة من رفاقه المعتقلين في سجن اريحا تحت
حراسة امريكية وبريطانية اضرابا عن الطعام ابتداءا من اليوم.

كما افادت مراسلة "عرب 48" هديل حصري ان هذه الخطوة جاءت احتجاجا على قرار صدر عن مدير شرطة محافظة اريحا العقيد ابو العبد سمهور يقضي بمنع المعتقلين في سجن اريحا من الاتصال بالعالم الخارجي، وحرمانهم من زيارات الاهل والاقارب، وحرمانهم من الخروج الى الفورة في ساحة السجن. كما تم منعهم من استخدام الهواتف الارضية والهوائية، وعدم استلام اي بريد يصل اليهم اضافة الى قطع الماء والكهرباء عنهم ووصول الجرائد اليومية.

وتعقيبا على هذا الاجراء الذي وصفه المعتقلون بالتعسفي واضافة الى اجراءهم باضرابهم عن الطعام طالبوا
بالافراج الفوري عن الامين العام للجبهة الشعبية والرفيق عاهد كبها المنتهية مده محكوميتة، كما طالب المعتقلون بتحديد وضعهم القانوني.
اعتقلته السلطة الفلسطينية في 15/1/2002 في الضفة الغربية بتهمة تهريب الأسلحة وأودعته سجن أريحا مع المتهمين بقتل وزير السياحة الإسرائيلي تحت رقابة أميركية وبريطانية مقابل فك الحصار عن الرئيس عرفات. وكانت المحكمة العليا قد أصدرت قرارا بإطلاق سراحه غير أن السلطة الفلسطينية أعلنت رفضها إطلاق سراحه بسبب التهديدات الإسرائيلية باغتياله.

وحملته إسرائيل مسؤولية العملية الاستشهادية التي وقعت في نتانيا شمال إسرائيل يوم الأحد 19/5/2002 والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة إسرائيليين وإصابة 5من مواليد عام 1953 في البيرة ومقيم بها (الأصل من قرية دير طريف المهجرة) قضاء الرملة.

متزوج وله أربعة أبناء.
خريج معهد المعلمين في رام الله عام 1975 وتخصص في الرياضيات.
التحق بصفوف العمل الوطني في إطار العمل الطلابي بعد هزيمة يونيو/حزيران 1967.
انضم لصفوف الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1969.
اعتقل للمرة الأولى في سجون الاحتلال في فبراير/شباط 1969 لمدة ثلاثة أشهر.
اعتقل للمرة الثانية في أبريل/نيسان 1970 ومكث في سجون الاحتلال 28 شهرا.
اعتقل مرة ثالثة في مارس/آذار 1973 لمدة عشرة أشهر.
اعتقل للمرة الرابعة في مايو/أيار 1975 لمدة 45 يوما.
اعتقل للمرة الخامسة في مايو/أيار 1976 لمدة أربع سنوات.
اعتقل للمرة السادسة في نوفمبر/تشرين الثاني 1985 لمدة عامين ونصف.
اعتقل للمرة السابعة في أغسطس/آب 1989 اعتقالا إداريا لمدة تسعة أشهر.
اعتقل للمرة الثامنة في أغسطس/آب 1992 اعتقالا إداريا لمدة 13 شهرا.
اعتقل في سجون السلطة الفلسطينية ثلاث مرات بين العامين 1995 و1996.
تقلد مسؤوليات متعددة ومتنوعة داخل السجون وخارجها، وانتخب عضوا في اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية في المؤتمر الرابع عام 1981.
أعيد انتخابه لعضوية اللجنة المركزية العامة والمكتب السياسي في المؤتمر الوطني الخامس عام 1993 أثناء وجوده في المعتقل الإداري.
كان عضوا في لجنة فرع الجبهة الشعبية في الأرض المحتلة وأصبح مسؤولا عن فرع الضفة الغربية منذ عام 1994.
انتخب أمينا عاما للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- ثاني أكبر الفصائل في منظمة التحرير الفلسطينية بعد فتح- في أكتوبر/تشرين الأول 2001 بعد اغتيال الأمين العام السابق أبو علي مصطفى في أغسطس/آب 2001.