الإحتلال يتوغل مرة أخرى في نابلس وحملة اعتقالات في بيت لحم وجنين..

الإحتلال يتوغل مرة أخرى في نابلس وحملة اعتقالات في بيت لحم وجنين..

واصلت قوات الاحتلال سياسة التوغلات في العديد من المناطق الفلسطينية الليلة الماضية وفجر اليوم، حيث شنت حملة تفتيش في المنازل واعتقلت عددا من المواطنين ونقلتهم إلى جهة غير معلومة.

فقد توغلت قوات الاحتلال وسط مدينة بيت لحم، وشنت حملة تفتيش واسعة النطاق خاصة في منازل حي الكركفة وسط إطلاق النار العشوائي على المواطنين، واحتجزت سكان المنازل في العراء والبرد القارس لساعات قبل أن تعتقل أكثر من عشرة مواطنين، وتنسحب من وسط المدينة كما أفاد بذلك شهود العيان الذي أكدوا أن جيش الاحتلال توغل بأكثر من عشر آليات احتلالية.

في سياق متصل وبعد انسحاب قوات الاحتلال من داخل أحياء مدينة نابلس يوم أمس، أعادت قوات الاحتلال التوغل داخل أحياء المدينة والمخيمات المحيطة بعد منتصف الليل بأكثر من عشرين آلية احتلالية وسط إطلاق النار العشوائي ولم يبلغ عن أية اعتقالات أو إصابات في صفوف المواطنين.

وكانت قوات الاحتلال قد توغلت في عدد من البلدات والقرى في محافظتي جنين والخليل شنت خلالها حملة تفتيش بحجة البحث عن "مطلوبين"، واعتقلت عددا من المواطنين ونقلتهم إلى جهة غير معلومة.

وما زالت قوات الاحتلال تشدد من حصارها الخانق على المناطق الفلسطينية وتفصلها عن بعضها البعض بالحواجز الاحتلالية وتمنع المواطنين من اجتياز هذه الحواجز إلا بعد إجراءات تفتيشية مذلة بحقهم. ويذكر أن جيش الاحتلال فرض طوقا امنيا على الأراضي الفلسطينية اعتبارا من الليلة الماضية ولغاية ليلة الاثنين بمناسبة الأعياد اليهودية.
دعا سماحة الشيخ تيسير التميمي قاضي قضاة فلسطين إلى اعتبار اليوم الجمعة يوم نفير من اجل القدس والمقدسات الإسلامية في المدينة وحث كافة أبناء الشعب الفلسطيني إلى أداء الصلاة فيها.

وقال التميمي أن هذا اليوم هو يوم نفير من اجل المسجد الأقصى وكافة المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، لصد سياسة الاحتلال الهادفة إلى تهويد المدينة ومسح معالمها الأثرية ورموزها الدينية.

كما طالب الشيخ التميمي الدول العربية والإسلامية والمجتمع الدولي لأخذ المبادرات الحازمة للوقوف قبالة الصلف الإسرائيلي المتمثل بتهويد المدينة لصالح الأعمال الاستيطانية ووقف ردود الفعل الخجولة والتوجه إلى العمل الجاد لإنقاذ المدينة من سياسة الاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018