الإحتلال يصعد من جرائمه وارتفاع عدد الشهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى 16

الإحتلال يصعد من جرائمه وارتفاع عدد الشهداء في الضفة الغربية وقطاع غزة إلى 16

اطلقت طائرة مروحية اسرائيلية صاروخا على الاقل على تجمع للمواطنين الفلسطينيين وسط مخيم الغازي في قطاع غزة.

وقالت مصادر فلسطينية ان القصف اسفر غن سقوط شهيد يدعى ياسر ابو لبدة 21 عامًا واصابة 7 آخرين وصفت جراح اثنين منهم بالخطيرة.

وقالت مصادر ميدلنية ان الشهيد ينتمي الى كتائب ابو علي مصطفى. الذراع المسلح للجبعة الشعبية لتحرير فلسطين.
وبهذا يتفع عدد شهدء غزة الى 11 شهيدًا.

يذكر ان البوارج الحربية الاسرائيلية قصفت سيارة اسعاف فلسطينية.
ولا زالت الآليات العسكرية الاسرائيلية تعمق من توغلها في المخيم وتحاصر عهددا من المنازل. ويعتلي قناصتها اسطح البيوت وسط اطلاق نار شديد.

وكانت مصادر طبية أعلنت فى مشفى شهداء الاقصي بمدينة دير البلح عن استشهاد محمد عوض مهرة واصابة أخر بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي التي أطلقت نيران رشاشاتها بشكل عشوائي أثناء عملية توغلها المستمرة حتي اللحظة فى مخيم المغازي.

وقالت المصادر الطبية الشهيد مهرة الذي يبلغ من العمر 17 عاماً وصل إلى المستشفى، وقد عثر على ورقة في جيبه مكتوب عليه ((أنا الشهيد محمد عوض مهرة).

الى ذلك ألقت الطائرات الإسرائيلية اليوم الخميس آلاف المنشورات التي تحذر سكان القطاع الفلسطينيين من عواقب تخزين الذخيرة والعتاد العسكري في البيوت السكنية

وجاء فى المنشور " 'ان جيش الدفاع الإسرائيلي سيضرب ويدمر كل موقع أو مبنى يوجد فيه ذخيرة أو عتاد عسكري."

وأضاف البيان: ابتداءً من إلقاء هذه المناشير أي صباح اليوم الخميس كل من يتواجد بداخل بيته ذخيرة أو عتاد عسكري فان حياته معرضة للخطر وعليه مغادرة المكان من اجل سلامته وسلامة حياة عائلته.. اعذر من انذر!'

الى ذلك قصفت الدبابات الإسرائيلية المتركزة عند الحدود الشرقية لقطاع غزة فجر اليوم الخميس بعشرات القذائف مناطق مفتوحة وأخرى زراعية وسكنية في بلدتي بيت لاهيا وجباليا شمالي قطاع غزة.

وهذا واعلنت فصائل فلسطينية من بينها سرايا القدس الذراع المسلح لحركة الجهاد الاسلامي المسؤولية عن اطلاق صواريخ محلية الصنع باتجاه البلدات الإسرائيلية حيث اعترفت إسرائيل بسقوط احد الصواريخ في مدينة المجدل وآخر في تجمع سيديروت دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات

إلى ذلك قالت مصادر احتلالية ان جيش الاحتلال فجر ثلاثة أنفاق جنوب قطاع غزة موضحة أن الجيش قام بتفجير نفقين في بالقرب من قرية الدهنية جنوب القطاع فيما فجر الثالث بالقرب من معبر صوفا.

واضافت المصادر ان الجيش سيواصل عملياته في القطاع حتى اعادة الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط و وقف اطلاق الصواريخ الفلسطينية باتجاه جنوب اسرائيل .

وكانت مصادر طبية فلسطينية أعلنت أمس الأربعاء ان عدد الشهداء الذين سقطوا جراء العملية العسكرية الاسرائيلية المستمرة منذ فجر اليوم علي مخيم المغازى وسط قطاع غزة ارتفع الى تسعة شهداء بعد مقتل فلسطيني جراء غارة اسرائيلية على تجمع للفلسطينيين فى احد شوارع المخيم

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان ان طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخين على الاقل تجاه تجمع للمسلحين الفلسطينيين ما ادى الى استشهاد احدهم واصابة اثنين آخرين

وقالت مصادر طبية فلسطينية في مشفى شهداء الاقصي بدير البلح ان الشهيد وهو يوسف اللى 20 عاما من عناصر عز الدين القسام وصل الى المشفى مقطع الى اشلاء فيما وصفت حالة الاصابات الاخرى بانها ما بين طفيفة ومتوسطة .

وكانت مواطنة فلسطينية تدعى " حنان العروقى " 42 عاما " استشهدت مساء اليوم متاثرة بجراحها الخطيرة التي اصيبت بها اليوم فى مخيم المغازى

وقال الدكتور جمعة السقا مدير العلاقات العامة فى مشفى الشفاء ان المواطنة العروقى كانت مصابة باصابات خطيرة جدا ولم تنجح الجهود الطبية فى انقاذ حياتها ما ادى الى استشهادها .
وكانت مصادر فلسطينية فى مدينة نابلس بالضفة الغربية أعلنت ان استشهاد خمسة مقاومين فلسطينيين واصابة ما يزيد عن 65 اخرين بجراح من بينهم عدد من الصحفيين خلال عملية اقتحام نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي لمقر المقاطعة فى مدينة نابلس بالضفة الغربية

واقتحمت عشرات الاليات العسكرية بعد منتصف الليل مدينة نابلس وسط طلاق نار كثيف، واعتقلت عدد من الفلسطينيين من بينهم رجال امن بعد ان حاصرت الدبابات الإسرائيلية مقر المقاطعة شرق المدينة.

واقتحمت قوات الاحتلال المدينة من عدة محاور، حيث توغلت العديد عشرات الاليات العسكرية عن طريق حاجز حواره، كما توغلت أكثر من 25 جيبا إسرائيليا في المدينة عن طريق حاجز بيت ايبا العسكري.

واوضح شهود عيان يسكنون في محيط المقاطعة بأن أفراد القوات الخاصة اعتلوا أسطح العديد من المنازل واتخذوها كنقاط عسكرية، وان قوات الاحتلال تصوب فوهات الدبابات باتجاه المقاطعة وتطلق النار بين الفينة والأخرى

وقال الشهود بأن قوات الاحتلال حاصرت مبنى المقاطعة الذي يضم جهاز الاستخبارات العسكرية وقوات حفظ النظام والتدخل، وسجن نابلس المركزي، وطالبت عبر مكبرات الصوت من يتواجد فيه الخروج من المبنى، مدعية بوجود مطلوبين فلسطينين داخل المبنى .


وواصلت آليات الاحتلال من عدوانها حيث هدمت مقر جهاز الامن الوقائى فى المدينة وهددت باهدم مقر المقاطعة فى نابلس واقتحمت كقرات كل من وزراة الصحة الفلسطينية ومبنى الهلال الاحمر الفلسطيني

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018