الاحتلال الإسرائيلي يتهم سعدات بمسؤولية غير مباشرة عن اغتيال زئيفي

الاحتلال الإسرائيلي يتهم سعدات بمسؤولية غير مباشرة عن اغتيال زئيفي

قدمت النيابة العامة العسكرية الإسرائيلية اليوم الأحد لائحة اتهام ضد أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات اتهمته بصورة غير مباشرة بالمسؤولية عن اغتيال الوزير الإسرائيلي رحبعام زئيفي.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن لائحة الاتهام ضد سعدات تضمنت 19 اتهاما تتعلق "بالتآمر على التسبب بالموت عمدا" والعضوية في منظمة غير قانونية وتولي منصب في تنظيم غير قانوني في إشارة إلى الجبهة الشعبية.

ويحاكم سعدات في محكمة عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية.

ويذكر أن قوات إسرائيلية كبيرة كانت قد اقتحمت في شهر آذار/مارس الماضي سجن أريحا في غور الأردن واعتقلت سعدات والمسؤول المالي السابق في السلطة الفلسطينية فؤاد الشوبكي وأربعة نشطاء من الجبهة الشعبية متهمين بتنفيذ عملية اغتيال زئيفي في العام 2001.

وكانت الجبهة الشعبية قد أعلنت مسؤوليتها عن اغتيال زئيفي ردا على اغتيال إسرائيل لأمين عام الجبهة الشعبية ابو علي مصطفى.

وكانت مصادر في الشاباك قد أشارت بعد شهرين من التحقيق مع سعدات أنه لن يتهم بالمسؤولية المباشرة عن اغتيال زئيفي بعدما كانت السلطات الإسرائيلية تدعي طوال السنوات الماضية بمسؤولية سعدات المباشرة عن الاغتيال.

ووفقا للائحة الاتهام فإن سعدات كان على اتصال مع نشطاء من الجبهة الشعبية وتحدث معهم حول تنفيذ هجمات بما في ذلك اغتيال زئيفي إلا أنه لم يتم ربط سعدات مباشرة بالاغتيال.

وجاء في لائحة الاتهام أن سعدات دعا في خطاب ألقاه قبل اغتيال زئيفي وبعد اغتيال إسرائيل لأبو علي مصطفى إلى الانتقام من مقتل أمين عام الجبهة الشعبية السابق.

واتهم سعدات ايضا بنقل أموال للجبهة الشعبية وتعيين نشطاء كقادة عسكريين في الجبهة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018