الاحتلال يغتال فتى في نابلس وأماً لعشرة اولاد في قرية جبع

الاحتلال يغتال فتى في نابلس وأماً لعشرة اولاد في قرية جبع

تواصل قوات الاحتلال الاسرائيلي، منذ منتصف الليلة الماضية، عمليات تجريف الاراضي والاستيلاء على مواقع جديدة في بيت لاهيا وجباليا وبيت حانون، في قطاع غزة، بحجة رغبتها منع سقوط صواريخ القسام في بلدة سديروت الاسرائيلية، التي تشهد يوميا، تقريبا، في الآونة الأخيرة، سقوط مثل هذه الصواريخ في اراضيها، رغم كل العمليات العسكرية التي قامت بها قوات الاحتلال في مدن وبلدات القطاع، وما ارتكبته من مجازر في جباليا والبريج وخانيونس وبيت حانون.

وقالت مصادر فلسطينية ان قوات الاحتلال، مدعمة بقرابة 100 دبابة والعديد من الجرافات العسكرية الثقيلة توغلت في بيت لاهيا وجباليا وبيت حانون. وأضافت المصادر ان قوات الاحتلال انشأت مواقع واستحكامات عسكرية جديدة في المنطقتين، احدها في منطقة تل الزعتر في بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة.

وقد اقيم الموقع العسكري في "أرض قليبو" في منطقة تل الزعتر في البلدة،بعد قيام قوات الاحتلال بتجريف بيارات مزروعة بأشجار الحمضيات المثمرة.

وأضافت المصادر الفلسطينية أن الموقع العسكري، يشرف على "مدينة زايد الاسكانية" ومنطقة تل زعرب وشارع صلاح الدين الرئيسي، وأن عشرات الدبابات والآليات العسكرية تتمركز في المنطقة بحماية عدد من طائرات الأباتشي التي أطلقت الرصاص بشكل مكثف وعشوائي تجاه المنطقة.

وأضافت المصادر ان مواجهات عنيفة وقعت بين قوات الاحتلال والمقاومة الفلسطينية .

وقالت مصادر في جيش الاحتلال الاسرائيلي "ان عملية الجيش في مخيم جباليا، فجر امس، لن توقف عمليات الجيش في قطاع غزة، بل على العكس ستتزايد العمليات وستتضاعف قريبا".

وكان جيش الاحتلال قد ارتكب مجزرة في جباليا سقط ضحيتها 11 شهيدا واكثر من 120 جريحا.

وحسب المصادر العسكرية الاسرائيلية من المتوقع ان تصل الى قطاع غزة، خلال ايام، قوات اخرى من وحدة جولاني وكتيبة جدعون، للعمل لى جانب وحدة جولاني الفاعلة في القطاع منذ عدة اسابيع، وكتيبة جبعاتي المرابطة بشكل دائم في القطاع.

الى ذلك قالت مصادر فلسطينية في نابلس، الليلة الماضية، إن قوات الاحتلال قتلت الفتى الفلسطيني بكر هواش، 16 عاما ، في مخين رأس العين للاجئين الفلسطينيين. وقد استشهد هواش بعد قيام قوات الاحتلال بفتح النار باتجاه المنازل في مخيم اللاجئين.

وفي جنين استشهدت فلسطينية أم لعشرة أولاد برصاص قوات الاحتلال أثناء وجودها في باحة منزلها بقرية جبع. وأوضحت مصادر طبية أن الفلسطينية أصيبت بعيارات نارية في صدرها ورأسها أثناء اقتحام جنود الاحتلال لقريتها وفتحهم النار بشكل عشوائي.

وكان ناشط في حركة الجهاد الإسلامي استشهد إثر تبادل لإطلاق النار مع جنود الاحتلال أتوا لاعتقاله في بيت لحم جنوبي الضفة الغربية. كما استشهد فلسطيني في السبعين من العمر متأثرا بجراح أصيب بها منتصف الشهر الماضي في قصف لمروحيات إسرائيلية على مدينة غزة.

من ناحية أخرى أعلنت متحدثة باسم قوات الاحتلال الإسرائيلية أن مسلحا فلسطينيا سقط برصاص جنود الاحتلال مساء أمس قرب مستوطنة حمرا في شمال الضفة الغربية. وادعت المتحدثة أن الفلسطيني فتح النار على الجنود قرب المستوطنة الواقعة في غور الأردن.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن الجنود عثروا على بندقية كلاشينكوف وأسلحة أخرى قرب جثة الفلسطيني. وأوضحت مصادر قريبة من المستوطنين أن الجنود مشطوا المنطقة بحثا عن مهاجم محتمل ثان.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية