الارشمندريت الاب عطا لله حنا: العدوان الأمريكي البريطاني على العراق يستهدف المسلمين والمسيحيين كافة

الارشمندريت الاب عطا لله حنا: العدوان الأمريكي البريطاني على العراق يستهدف المسلمين والمسيحيين كافة

رفض الارشمندريت الاب عطا لله حنا المتحدث الرسمي باسم الكنيسة الارثودكسية التصريحات التي تطلق بين الفينة والاخرى، والتي تصف الحرب الانجلو- امريكية على العراق بانها تشن باسم المسيحية ضد الشرق الاسلامي .

وكان الارشمندريت عطالله حنا يتحدث في مؤتمر صحفي في مدينة رام الله اليوم نظمته لجان انسانية تخليدا للذكرى الاولى للاجتياحات الاحتلالية الاسرائيلية للمدن الفلسطينية واحياء لذكرى الشهداء والجرحى الفلسطينيين الذين سقطوا فداء الوطن فلسطين. واعتبر الارشمندريت في كلمته ان هذه مغالطة كبيرة يجب تصحيحها وان هذه الحرب لا تشن باسم أية ديانة وانها تستهدف كافة المسلمين والمسيحيين، واضاف ان المسيحية والاسلام بريء من هؤلاء القائمين على هذه الحرب وايضا الى جانبهم من يدعمهم فيها ايضا .
واشار الى ان اسرائيل هي المحرض الاساسي لهذه الحرب والمستفيد الوحيده منها من خلال تكريس المقولة التي تريد فرضها على المنطقة ان هناك صراع حضارات وصراع ديانات .

ووجه الارشمندريت نداءا الى كافة المرجعيات الدينية والجمعيات المعنية بحقوق الانسان في العالم وطالبها بممارسة دورها للوقف الفوري لهذه الحرب واعرب عن تعاطف الشعب الفلسطيني مع الشعب العراقي اللذان يتشاطران الام والمعاناه نفسهما .


كما تحدث خلال المؤتمر الشيخ تيسير التميمي القائم باعمال قاضي القضاة الفلسطيني الذي استذكر المجازر التي ارتكبت بحق ابناء الشعب الفلسطيني والتي اعتبرها التميمي دافعا وحافزا لتمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه وقضيته .

وقال الشيخ التميمي اننا سنبقى اوفياء للمباديء والاهداف والدماء الزكية الفلسطينية والتي ستنتقل الى الاجيال القادمة ذكرى خالدة في قلوبهم وعقولهم وسيبقوا متمسكين باهدافهم حتى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

ومن جانبه اكد د. صائب عريقات، وزير الحكم المحلي الفلسطيني، واحد المحاورين في المؤتمر ان لا يوجد احد من الشعب الفلسطيني يرغب في المساومة على حقوقه وحريته من اسقاط لملف القدس والحدود واللاجئين المعترف بها دوليا.

واضاف ان الشعب الفلسطيني يريد معادلة السلام وليس الحرب وهي تنهي الى معادلة انهاء الاحتلال الاسرائيلي وانهاء قضية القدس واللاجئين في اطار الامم المتحدة .

ودعا عريقات الى تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية في ظل الاعتداءات الاحتلالية ودعا الى تغليب العام على الخاص للوصول الى الاهداف الوطنية الفلسطينية.


وفي ذات السياق صدر بيان عن كافة المرجعيات الدينية والمسيحية والاسلامية في القدس والاراضي المقدسة دعوا فيه قيادات العالم من رؤساء وزعامات الاحتكام الى ضميرهم والى المنطق والاخلاق الانسانية السمحة التي جاء بها رسل السلام مستنكرين ورافضين العدوان الظالم على شعبي العراق وفلسطين والى الوقف السريع لسياسة الدمار والعنف واللجوء الى عربدة القوة الطاغية وشريعة الغاب.