البرغوثي يتوقع الإعلان عن حكومة الوحدة خلال أربعة أيام وحماس تستبعد..

البرغوثي يتوقع الإعلان عن حكومة الوحدة خلال أربعة أيام وحماس تستبعد..

توقع مصطفى البرغوثى النائب فى المجلس التشريعي الفلسطيني عن المبادرة الوطنية الإعلان عن تشكيل الحكومة رغم العقبات التي لا زالت تواجهها خلال أربعة، أيام إلا أن حركة حماس استبعدت ذلك مؤكدة استمرار المشاورات دون الاعلان عن موعد محدد لتشكيل هذه الحكومة .

وقال البرغوثى فى تصريحات خاصة " ان الايام الثلاثة الماضية شهدت اجتماعات مكثفة مرتين يوميا بين الرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه اسماعيل هنية تناولت الى جانب موضوع التهدئة تشكيل حكومة الوحدة وما تم التوصل اليه فى الحوارات الجارية بين حركتى فتح وحماس.

وأشار إلى أن اجتماعا آخر ربما يعقد اليوم بين عباس وهنية لمناقشة الصعوبات التي تواجه تشكيل حكومة الوحدة ومحاولة التوصل الى اتفاق يرضى جميع الاطراف حتي نتمكن اعلان هذه الحكومة خلال الايام القليلة المقبلة.

حركة حماس وعلى لسان ناطقها اسماعيل رضوان " استبعد فى تصريح خاص " الاعلان عن الحكومة فى الفترة القريبة مؤكدا استمرار المشاورات للتغلب على العقبات التي نشأت في طريق تشكيل حكومة الوحدة خاصة فيما يتعلق بتطبيق التفاهمات التي تم الاتفاق عليها وهي ان يقوم كل فصيل بتسمية وزرائه فى الحكومة والاشتراطات التي وضعت على الوزراء ليكونوا اعضاء فى الحكومة الجديدة وهي الكفاءة والنزاهة .

وقال " ان الاجتماعات التي تعقد بين رئيس الوزراء هنية ورئيس السلطة ابو مازن تهدف الى تذليل هذه العقبات موضحا انه فى حال الانتهاء من تذليل هذه العقبات سيتم الإعلان عن تشكيل الحكومة .

البرغوثى قال " ان النقاشات المستمرة بين مؤسستى الرئاسة والحكومة ادت الى تضييق الهوة الى حد بعيد وتم الاقتراب الى نقطة اتفاق لكن هناك بعض القضايا بحاجة الى حل خاصة فيما يتعلق ببعض الوزارات التي لها اهمية خاصة.

واضاف " انه تم الاتفاق على ان تسمى حركة حماس تسعة وزراء وحركة فتح ستة وزراء وخمسة للمستقلين الى جانب ان تسمى كل كتلة برلمانية من الكتل المتبقية مرشحا لها لتولى منصب وزير فى الحكومة الجديدة الا ان الاشكالية لا زالت قائمة حول من سيتولى منصب وزارتى الداخلية والمالية فى الحكومة الجديدة .

وقال هناك الكثير من القضايا المهمة التي يمكن معالجتها بنفس طويل ولكن المهم هو التوصل الى اتفاق يتم اعلانه فى وقت قريب حول الحكومة و تركيبتها وتشكيلتها وذلك بعد ان تم الاتفاق على مرشح رئاسة الوزراء " مجمد شبير" والبرنامج الحكومى .

اما حماس تقول " لا يمكن لاى حكومة ان تسير دون وضع مالى نزيه ونظيف وحماس كونها اكبر كتلة وهى التي تقوم بتشكيل الحكومة من حقها أن تقوم بتنصيب الوزراء خاصة فى الوزرات المهمة والسيادية لهذه الحكومة لكن للاسف الامور صعبة حتى الآن حول هذا الموضوع وهناك من يعترض على ذلك ويضع الفيتو على ترشيحاتنا.

وحول الضمانات الدولية فى التعامل مع الحكومة الجديدة ورفع الحصار قال البرغوثى " ان الضمانات المقدمة هي ضمانات كافية ومعقولة والضمان الاكبر فى ذلك هو وحدتنا التي يمكن من خلالها رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني .

وفيما يتعلق بتهديد المجلس التشريعي عدم منح الثقة للحكومة الجديدة فى حال استمر اعتقال النواب قال رضوان " هناك اتفاق بين الرئاسة والحكومة ان لا يكون هناك اعلان عن الحكومة الا اذا تم الافراج عن النواب والوزراء والرئيس ابو مازن قال " ان هذا التزام عندى شخصيا بان لا يتم الاعلان عن الحكومة الا فى حال الافراج عن النواب موضحا انه فى حال افرج عن النواب اوالوزراء سيمنح المجلس الثقة للحكومة .

وفى ذات الاطار قال البرغوثى " ان الاغلبية البرلمانية هي بيد حركة حماس فاذا ارادت حماس منح الثقة للحكومة فسيتم ذلك وإذا كان هناك اتفاق مع حركة حماس فسيمنح المجلس الثقة للحكومة دون صعوبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018