البرغوثي يهدد باسم الأسرى بالإضراب عن الطعام إذا لم يتوقف الاقتتال الداخلي..

البرغوثي يهدد باسم الأسرى بالإضراب عن الطعام إذا لم يتوقف الاقتتال الداخلي..

دعا الأسير مروان البرغوثي، في بيان من سجنه، إلى وقف الاقتتال الداخلي ونبذ العنف الذي يهدد المكتسبات الوطنية.

وهدد البرغوثي باسم الأسرى الفلسطينيين بالبدء في إضراب عن الطعام إذا لم يتوقف الاقتتال الداخلي، قائلا "على الرغم من المعاناة والعذاب والقهر الذي نعيشه فإننا قررنا الدخول في إضراب عن الطعام خلال الأيام القادمة إن لم يتم وقف الاقتتال كلياً وتشكيل حكومة وحدة وطنية على قاعدة وثيقة الأسرى.

ودعا البرغوثي، إلى الوحدة الوطنية ونبذ العنف والاقتتال الداخلي الذي يهدد المكتسبات الوطنية والإنجازات التي تحققت خلال عقود من النضال والتضحيات والصمود، على حد تعبيره.

ودعا البرغوثي باسم عشرة آلاف أسير داخل سجون الاحتلال إلى اعتبار الأيام القادمة أيام للوحدة الوطنية تخرج فيها الجماهير في كل مكان في مسيرات سلمية واعتصامات جماهيرية رافعة العلم الفلسطيني فقط رمزا للوحدة ولإدانة الاقتتال والاحتراب والجرائم وقتل النساء والأطفال والرجال ممتلكات والتعديات على الشخصيات العامة والدعوة إلى التلاحم والوحدة.

وطالب البرغوثي من وصفهم بقيادات الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية والإسلامية بالعودة فوراً إلى طاولة الحوار وتشكيل حكومة وحدة وطنية على أساس وثيقة الأسرى، وثيقة الوفاق الوطني والالتزام بها نصاً وروحاً بعيداً عن المصالح الفئوية والحزبية وتغليب المصلحة الوطنية العليا على كل مصلحة.

ودعا البرغوثي المناضلين والمجاهدين في تشكيلات المقاومة المختلفة الى عدم التورط في هذا الاقتتال القذر وان تبقى بنادقهم حارسا للوطن والشعب مدافعين عنه وعن مصالحه في وجه الاحتلال.

وعبر البرغوثي عن الحزن والأسى والمرارة على كل ما وصلت إليه الأمور في الساحة الفلسطينية، قائلا "نشعر أن هذا الرصاص الجبان الموجه إلى صدر بعضنا البعض هو طعنة ورصاصة موجهة للشهداء وفي مقدمتهم الرئيس الراحل الشهيد ياسر عرفات والشهيد الشيخ احمد ياسين وكل الشهداء والأسرى والجرحى ولكل المناضلين".

ودعا البرغوثي لعدم إستخدام السلاح في حل الخلافات والإشكالات، داعيا للوحدة الوطنية، ولجعل عام 2007 عام الوحدة الوطنية وعاماً لتحرير الأسرى وجلاء الاحتلال وعام لإنجاز الحرية والاستقلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018