التجمع الإعلامي الفلسطيني يدين زج الإعلاميين الفلسطينيين في الخلافات

التجمع الإعلامي الفلسطيني يدين زج الإعلاميين الفلسطينيين في الخلافات

أدان التجمع الإعلامي الفلسطيني زج الإعلاميين الفلسطينيين في الخلافات الدائرة بين حركتي فتح وحماس خاصة بعد جريمة مقتل ستة مواطنين الجمعة على بحر مدينة غزة في انفجار مدبر لمقاومين من كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس.

وأكد التجمع الإعلامي في بيان له :"انه في الوقت الذي نعبر فيه عن إدانتنا للجريمة التي استهدفت المقاومين لنؤكد أن المطلوب من الإعلام أن يكون معول بناء على معول هدم"، موضحا "أن كلمة أو تصريح يصدر هنا أوهناك أو تبثها إذاعة أو فضائية من الفضائيات من شأنه أن يشعل فتنة كبير".

وطالب التجمع الإعلامي وسائل الإعلام بأن تنقل الحقيقة كما هي لا أن تجتزأ الرواية وتكون مع طرف تجاه طرف أخر ، موضحا أن هناك بعض الصحفيين والمؤسسات الصحفية يدفعون أنفسهم ليكونوا أداة لإشعال نار الفتنة.

ودعا التجمع الإعلامي إلى إطلاق سراح الصحفي سواح أبو سيف مصور وكالة الأنباء الألمانية الذي اعتقل خلال حملة الاعتقالات التي جرت فجر اليوم لكوادر حركة فتح بشكل عاجل، كما طالب التجمع الإعلامي بتحييد وسائل الإعلام وعدم الزج بها في أتون هذه الحرب التي لا يستفيد منها إلا الاحتلال.

كما طالب التجمع الإعلامي بالإفراج عن الصحفيين علاء الطيطي مراسل قناة الأقصى الفضائية في مدينة الخليل والصحفي مصطفى صبري من مدينة قلقيلية الذين اعتقلوا من قبل عناصر المخابرات في الضفة الغربية فجر اليوم ودعا لتجنيب الإعلاميين والصحفيين في غزة والضفة من الاحداث الدموية والمناكفات السياسية.

في الوقت ذاته طالب التجمع الإعلامي الصحف الفلسطينية ووكالات الإنباء والمواقع الإلكترونية بأن تتحلى بالمسؤولية الإعلامية وأن لا تزج نفسها في هذه الأحداث المؤسفة وأن يكون دورها وحدويا باتجاه الوفاق الوطني الفلسطيني.

ودعا التجمع كافة المخلصين من الإعلاميين والكتاب والمثقفين في غزة والضفة الغربية بان يدفعوا باتجاه تعزيز الوحدة الوطنية والإعلامية وإعادة الوفاق والوئام للشارع الفلسطيني لا أن يكونوا هم أساسا لهذه الأحداث المؤسفة

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018