التشريعي الفلسطيني يدرس امكانية التدخل لحسم الخلاف حول منصب وزير الداخلية

التشريعي الفلسطيني يدرس امكانية التدخل لحسم الخلاف حول منصب وزير الداخلية


قالت مصادر فلسطينية ان المجلس التشريعى الفلسطينى قد يلجا الى الدعوة لعقد جلسة طارئة للمجلس فى حال استفحل الخلاف بين رئيس الوزراء الفلسطينى احمد قريع ابو علاء وبين رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات حول موضوع منصب وزير الداخلية .

واوضحت المصادر فى المجلس التشريعى ان المجلس قد يتدخل من اجل انهاء الخلاف حول منصب وزير الداخلية لان هذا الخلاف اصبح مثار اشمئزاز وسخط من قبل الشارع الفلسطينى واصبح يشكل احراجا للسلطة الفلسطينية امام الراى العام العالمى لذلك لن يجد المجلس التشريعى اماه بدا سوى انهاء هذا الخلاف وفقا لما تقتضيه المصلحة الوطنية الفلسطينية .

واشارت الى ان الخلاف الذى ما زال قائما حول منصب وزير الداخلية اصبح خلافا على الشخص الذى سيتولى المنصب وخلافا على الصلاحيات المخولة لصاحب المنصب موضحة الى ان الرئيس عرفات ما زال يرفض تعيين نصر يوسف وزيرا للداخلية فيما ابو علاء مصر على تعيينه

وأشارت إلى ان هناك عدد من الأسماء المطروحة امثال اللواء فخرى شقورة وحكم بعاوى لتولى منصب وزير الداخلية الا ان ايا منهما لم يؤكد ما تناقلته وسائل الاعلام .

وقالت انه يمكن التوصل الى الى حل لهذا الازمة وايجاد آلية توافق حول صلاحيات وزير الداهلية والرئيس الفلسطيتى ياسر عرفات بمعنى اعطاء بعض الصلاحيات لوزير الداخلية بما لا يمس من صلاحيات الرئيس عرفات لذلك يجب ان تكون مسائل الامن الداخلى من صلاحيات وزير الداخلية والامن الوطنى تحت سيطرة الرئيس عرفات ولكن يقوم وزير الداخلية بالتدخل بامر من الرئيس عرفات .

ودعت اعضاء المجلس التشريعى الى ضرورة انهاء الخلاف القائم بين رئيس الوزراء والرئيس الفلسطينى ياسر عرفات حول منصب وزير الداخلية لان هذا الخلاف ترك اثرا سيئا فى نفوس ابناء الشعب الفلسطينى